اخبار العراق

المانيا تعلن استمرار دعمها للبيشمركة وكردستان يؤكد حاجة قواته الى اسلحة متطورة

النور نيوز/ اربيل 

أعلنت وزارة الدفاع الالمانية، اليوم الخميس، ان بلادها ستواصل دعم تسليح البيشمركة التي تقاتل داعش وستقوم بخطوات لإغاثة النازحين قبيل حلول الشتاء، مشيرة الى ان دعم البيشمركة سيكون متواصلاً حتى بعد القضاء على داعش، فيما أكد رئيس اقليم كردستان ان امتلاك قوات البيشمركة لاسلحة متطورة سوف يغني عن الحاجة لاي قوة اخرى في حربها ضد داعش، داعيا الى تزويدها باسلحة متطورة نوعا وكما.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية اورسولا فون ديرلاين في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم، تابعه “النور نيوز”، ان “بلادها ستواصل دعم تسليح البيشمركة وستقوم بخطوات لإغاثة النازحين قبيل حلول الشتاء”، مشيرة الى ان “دعم المانيا سيكون على ثلاثة محاور، الأول هو مساعدة النازحين ودعمهم، خصوصاً أن فصل الشتاء على الأبواب، والثاني أن المانيا تعلم ان البيشمركة تقاتل داعش على طول مسافة (1052)كم وأنهم بحاجة الى أسلحة وعتاد، وسوف نقوم بدعم البيشمركة من هذا الجانب”.

واضافت ان “المانيا ستدعم الحكومة الجديدة في بغداد من اجل نجاح العملية السياسية، خصوصاً أن رئيس الوزراء الجديد يتلقى تأييداً من جميع الأطراف”، مبينة ان “دعم البيشمركة سيكون متواصلاً حتى بعد القضاء على داعش، وان العلاقات الكردية الألمانية قديمة، وليست جديدة لذلك سنستمر بدعم الإقليم مستقبلاً”.

من جانبه قال رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، ان “الاقليم لم يطلب المساعدة بقوات برية من الغرب في حربه ضد داعش”، مؤكدا “نحن نواجه حربا قوية والاسلحة المتوفرة حاليا قديمة وتقليدية ولا تفي بالغرض، لذا ندعو الى تزويدنا باسلحة متطورة نوعا وكما”.

وبين بارزاني، ان “امتلاك قوات البيشمركة لاسلحة متطورة سوف يغني عن الحاجة لاي قوة اخرى في حربها ضد داعش”، معربا عن “شكره لجميع الدول التي شاركت في ضرب عناصر تنظيم داعش الذي سيخسر ولن يبقى له مكان في سوريا ولا في اي بقعة اخرى”.

وكانت وزيرة الدفاع الألمانية اورسولا فون ديرلاين وصلت، ظهر اليوم، الى أربيل في زيارة رسمية، واجتمعت مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني وكبار القادة والمسؤولين لبحث الجهود والتعاون المشترك في إطار الدعم والتعاون الدولي لدحر تنظيم داعش.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى