العرب والعالم

أركان الجيش الليبي توافق على هدنة وتأمر بـ”التوقف” عن الاقتتال في ‏طرابلس‬ و‏بنغازي

 

النورنيوز / وكالات

أمرت رئاسة أركان الجيش الليبي، امس الأربعاء، العناصر التابعة لها بـ”التوقف الفوري” عن الاقتتال في طرابلس وبنغازي، و”السماح لعناصر الدفاع المدني بإخماد النيران المشتعلة في خزانات الوقود”، حسب بيان لرئاسة الأركان.

ووفق البيان ذاته، الذي حصلت الأناضول على نسخة منه، عبرت رئاسة الأركان عن “دعم” مبادرة مجلس أعيان ليبيا الداعية إلى الوقف الفوري للعمليات القتالية في طرابلس وبنغازي والدخول في هدنة لمدة 48 ساعة قابلة للتمديد والامتناع عن التصريحات الإعلامية المؤجِّجَة للصراع والدعوة للجلوس للحوار، دون تحديد توقيت بدء هذه الهدنة.

وتعهدت رئاسة الأركان بـ”تأدية كل ما يطلب منها لتنفيذ بنود المبادرة”، مشيرة إلى أنها أمرت “آمر منطقة طرابلس العسكرية وآمر غرفة تأمين العاصمة باستلام المواقع وتأمينها بعد توقف القتال”، وفق البيان.

من جانب اخر دعا حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة ‫‏الاخوان‬ في ‫‏ليبيا‬، أعضاء مجلس النواب الذين عقدوا جلسة افتتاحية بمدينة ‫‏طبرق‬ شرقي ليبيا، الاثنين الماضي، إلى “تصحيح مسارهم واستلام السلطة وفقا للاعلان الدستوري، وعقد أولى جلسات البرلمان في مدينة ‏بنغازي‬، حفاظا على التحول الديموقراطي”.

جاء ذلك في بيان أصدره الحزب امس الأربعاء، حذر فيه من “مآلات المقدمات الخاطئة، ومن مغبة عزل مجلس النواب شعبيا وسياسيا”.

وكان انعقاد أول جلسة للبرلمان الليبي، في مدينة طبرق قد أثار، جدلا قانونيا وسياسيا، لانعقادها بمنطقة يسيطر عليها أنصار اللواء السابق خليفة ‫#‏حفتر‬، والذي يهاجم كتائب إسلامية في بنغازي (شرق).

وافتتح مجلس النواب الليبي، الاثنين الماضي أولى جلساته الرسمية في مدينة طبرق (شرق) بحضور 158 نائبًا وممثلين عن الجامعة العربية والاتحادين الأفريقي والأوروبي ومنظمة العمل الإسلامي والهيئة التأسيسية لصياغة الدستور إضافة لوزراء من الحكومة الليبية ونواب عن المؤتمر الوطني العام بينهم النائب الأول للرئيس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى