اخبار العراق

مجلس نينوى: أحداث الموصل نتيجة للتصرفات الاستبدادية في إدارة الدولة والملف الأمني

النور نيوز/ اربيل
طالب مجلس محافظة نينوى، اليوم الاثنين، الحكومة الاتحادية بإيقاف القصف العشوائي وفك الحصار الاقتصادي على الموصل، فيما أكد أن أحداث الموصل هي نتيجة تراكمات الأخطاء والتصرفات الاستبدادية في إدارة الدولة والملف الامني، محملا الحكومة المركزية مسؤولية تلك الاحداث.

وقال المجلس في بيان صحفي تلاه رئيس اللجنة القانونية نوفل حمادة سلطان، في مؤتمر عقد وسط أربيل، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “الحكومة المركزية تتحمل مسؤولية أحداث الموصل نتيجة لتراكمات الاخطاء في ادارة الدولة والملف الأمني”.

واضاف ان “السياسات الخاطئة للحكومة المركزية من خلال سلب صلاحيات مجلس المحافظة كان سبباً للانهيار الذي شهدته المحافظة الشهر الماضي”، مشيرا الى ان “الحكومة المركزية لم تستجب لأيّ طلب من قبل مجلس المحافظة بشأن التصرفات الاستبدادية لقيادات عمليات نينوى في ادارة الملف الامني”.

وأكد المجلس، ان “من اهم التصرفات الاستبدادية التي قامت بها هذه القيادات هي الاعتقالات العشوائية للأبرياء في المحافظة وانتهاكات حقوق الإنسان المتكررة وعدم تقديم خطط أمنية لمجلس المحافظة رغم المطالبة بها لمرات عدة وابتزاز المواطنين وإطلاق الشعارات الطائفية التي لا تنصب في بناء الدولة وإعدام المعتقلين من دون اي قرارات قضائية مسبقة”.

ودعا مجلس نينوى، الحكومة الاتحادية الى “تصحيح منهجها والاستفادة من الاخطاء الماضية والتنسيق المباشر مع الحكومة المحلية لاتخاذ السبل الكفيلة بتحسين الظروف الامنية والاقتصادية للمحافظة”، مؤكدا “أهمية الإسراع بتشكيل الحكومة على أسس بعيدة عن المحاصصة والطائفية”.

وطالب بـ”إيقاف القصف العشوائي على المدينة والذي يستهدف المدنيين، وفك الحصار الاقتصادي التي تفرضه على الموصل وإرسال رواتب الموظفين”، داعياً الامم المتحدة والمنظمات الدولية الى “الاسراع بتقديم المساعدات للنازحين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى