اخبار العراق

التغيير تصف تهجير الأسر المسيحية من نينوى بـ”الكارثة الإنسانية”

أربيل-النور نيوز

وصفت كتلة التغيير الكردستانية،الاثنين،عملية تهجير المسيحيين من نينوى على يد تنظيم داعش “كارثة إنسانية” تتطلب تدخلاً عاجلاً من حكومتي الإقليم والمركز، مشيراًالى أن “الواجب الأخلاقي والإنساني يحتم إغاثة هذه الاسر المنكوبة”.

 

وقال النائب عن الكتلة  ،هوشيار عبد الله، في بيان تلقى”النور نيوز”، نسخة منه اليوم،إن “العراق بلد متعدد القوميات والأديان والمذاهب، وكان خلال جميع مراحله التاريخية أنموذجاً للتسامح الديني والعرقي والسياسي ومثالاً حياً للتعايش السلمي ين مكوناته”.

وأضاف،إن “تهجير الاسر المسيحية من نينوى على يد عناصر داعش كارثة إنسانية تستوجب تدخلاً عاجلاً من حكومتي اقليم كردستان والمركز لإغاثة هذه الاسر التي فقدت منازلها وممتلكاتها”،مبيناً،ان”المسيحيين لهم الحق في ممارسة شعائرهم الدينية التي كفلها الدستور ولهم حق المواطنة كباقي العراقيين”.

وأضاف عبد الله،إن”هذه العملية البشعة التي نفذتها داعش ضدهم مستنكرة ومستهجنة من قبل جميع العراقيين”،موضحاً،ان “إقليم كردستان من واجبه استقبالهم وإكرامهم وإيجاد الملاذ الآمن والعيش الكريم لهم وتلبية كل متطلباتهم الإنسانية تماشياً مع التقاليد الإسلامية، سيما وأننا في هذا الشهر الفضيل وتزامناً مع حرارة الصيف”.

ودعا النائب عن حركة التغيير الكردستانية المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني ورجال الدين الى “شجب واستنكار ما تتعرض له الاسر المسيحية في الموصل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى