اخبار عامة

مواطنو كركوك: البنزين الذي يوزع في محطات التعبئة رديئ ومغشوش ويسبب أضرارا بالسيارات

النور نيوز/ كركوك
رغم بقائهم لساعات طوال في طوابير طويلة تمتد لعدة كيلومترات إلا أن النتيجة التي يحصل عليها المواطن هو مادة بنزين مغشوشة في مكوناتها الأمر الذي سبب أضرارا كبيرة بسياراتهم.

وأشار العشرات من المواطنين لـ”النور نيوز”، ان “مادة البنزين التي يحصلون عليها في محطات التعبئة هي مادة رديئة ومغشوشة وتسبب عطل للسيارات”.

وقال المواطن امانج عبدالله وهو صاحب محل لتبديل الدهون الخاص بالسيارات، ان “هذه المادة هي غير جيدة وتسبب أضرار بمحركات السيارات وقد تسبب عطلها وتوقفها عن العمل”مشيرا الى ان “صاحبه قد تعطل محرك سيارته بعد الحصول على هذه المادة واستخدامها”.

من جانبه، قال المواطن (أبو أيوب 40 سنة ) وهو موظف حكومي “وقفنا ساعات للحصول على مادة البنزين في المحطة المخصصة للموظفين وبعد أن حصلت عليها تعطلت سيارتي مباشرة بعد الخروج من المحطة”.

واضاف “أخذت السيارة إلى احد المصلحين وقال إن ( الفيت بمب ) تعطل بسبب رداءة البنزين وقد كلفتتني مبالغ مالية لتصليحها”.

يذكر أن كركوك ومحافظات إقليم كردستان تعاني من أزمة وقود حادة منذ سيطرة “داعش” على الموصل في (العاشر من حزيران 2014)، وتوسع نشاطه لمحافظات كركوك وصلاح الدين وديالى.

من جانبه، ذكر مصدر في شركة توزيع المنتجات النفطية لـ”النور نيوز”، إن “حصة البنزين قليلة جدا في مخازن كركوك وهي تكاد لا تكفي لأيام قلائل وانه يتم خبطها مع مواد أخرى حتى تكفي”.

واضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، ان “مادة البنزين قليلة جدا في مخازن كركوك والشركة تقوم بخبطها مع مادة النفتالين وبنسبة تصل 50% حتى تكفي لأطول فترة ممكنة”.

واشار الى ان “هذه المادة هي منتجات نفطية أيضا ولكن تسبب نوعا من الأضرار بمحركات السيارات لاسيما الحديثة منها”.

وكانت شركة توزيع المنتجات النفطية قد قامت بتقليل الحصة المقررة للسيارات الخصوصية من 40 لتراً إلى 30 للسيارات الخاصة، و40 فقط لسيارات الأجرة، فضلاً عن تقليل حصة محطات الوقود، وحصر ساعات عملها إلى وقت محدود. انتهى “خ و”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى