اخبار العراق

الحزب الإسلامي: الوضع العراقي حرج والحل في مسار سياسي تتولاه حكومة وطنية متوازنة

النور نيوز/ بغداد
أكد الحزب الإسلامي العراقي، اليوم الخميس، إن العراق مر وخلال العقد الأخير بالكثير من التحديات، وواجه العديد من المحن، وكلما ينجح المخلصون بتدارك إحداها حتى تظهر لنا أخرى أشد وأكثر تأثيراً بشكل مقصود، ورغبة في تحقيق أهداف محددة لدى الذي يقفون وراءها.

وقال المكتب السياسي للحزب في بيان بخصوص الأزمة الراهنة، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، إن “العراق يمرّ بوضع حرج للغاية، ويعاني من تداعيات كارثية لواقع خطير على شتى المستويات والأصعدة (السياسية و العسكرية والإنسانية)”، موضحاً أن “سياسة الظلم الممنهج الذي وقع على مكون كامل أفرز فجوة كبيرة بينه وبين السلطة، وإن انعدام التوازن وتفشي الفساد بمختلف أشكاله أوجد دولة هشة ومؤسسات لا قيمة لها تنهار في لحظات”.

وشدد الحزب على إن “إثارة مشاعر الكراهية واستخدام الورقة الطائفية لا يمكن لها على الإطلاق أن تكون حلاً لهذه الكارثة بل ستزيد الأوضاع سوءاً، مثلما إن التعويل على الحل العسكري هو وهم كبير، فالأوضاع قد تجاوزت أي حل عسكري ممكن، والإمعان فيه لن يكون في صالح احد مهما توهم للحظة أن يحقق مكسباً سريعاً على أرض محترقة بالكامل”.

وتابع “إن الوضع العراق اليوم بحاجة إلى رؤية متكاملة للحل، وهي لا تخرج عن أمرين اثنين، الأول: معالجة الكارثة الإنسانية التي حلت بالعراقيين وإغاثة مئات الآلاف من النازحين أو المحاصرين و العمل على سرعة معالجة مشاكلهم، والثاني يكمن في تنفيذ مسار سياسي جديد تقوم به حكومة وطنية متوازنة تحقق مصالحة شاملة وترفع كل أشكال الظلم الذي عانى منه العراقيون في المحافظات المنكوبة ، فالجرح عراقي ، والحل لن يكون إلا بأيدٍ عراقية مخلصة تعمل لخير الوطن وأهله”.

وأعرب الحزب عن “تطلعه أن تقدم القوى السياسية الفاعلة مشروع إنقاذ حقيقي قبل الوصول إلى طريق مسدود لا رجعة فيه، فالفرصة لا تزال اليوم موجودة فعلينا المحافظة عليها والعمل بمتطلباتها ، وإيقاف محاولات التكسب الرخيص على حساب مستقبل الوطن الذي يسير نحو المجهول”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى