اخبار العراق

صحيفة بريطانية:الأسد المستفيد الوحيد من “داعش” في سوريا والعراق

بغداد-النور نيوز

عدّت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية، الاربعاء، نظام الرئيس السوري بشار الأسد أنه المستفيد من “الجهاديين” في سوريا والعراق، وإلغائهم الحدود بين البلدين، مؤكدة أن نظام الأسد يستخدم تنظيم “داعش” كفزاعة لاستنزاف القدرات القتالية للمعارضة المسلحة. 

 

وذكرت الصحيفة في تقرير لها بخصوص الوضع في العراق وسوريا،إطلع عليه”النور نيوز”اليوم، إن “نظام الرئيس بشار الأسد يستغل التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، للبقاء في الحكم”. 

ويتحدث كاتب التقرير ديفيد غاردنر عن ،إن “نظام الأسد، المتهالك هو المستفيد من الجهاديين في سوريا والعراق، وإلغائهم الحدود بين البلدين بزعم إقامة “خلافة سنية” هناك”. 

ويشير غاردنر في تقريره الى أن “الذين يرون الأسد منتصرا يحتجون بأن بروز تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يعزز موقف نظام بشار الأسد ونظرته للوضع هناك”، مؤكداً ،أن “ممارسات الدولة الإسلامية في العراق والشام جعلت مصالح الغرب تتقاطع مع مصلحة نظام الأسد”. 

وشدد على ،أن “نظام الأسد في الواقع يستخدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام فزاعة، لاستنزاف القدرات القتالية للمعارضة المسلحة الأصيلة، التي تضع على رأس أهدافها إسقاط النظام في دمشق، عكس تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام”. 

وتابع،غاردنر أن “الحرب الطائفية التي شنها دكتاتور دمشق على الأغلبية السنية في البلاد، وقرار الدول الغربية بوضع كل الدعم في يد الوهابيين بالسعودية وقطر هو الذي جلب آلاف المتطوعين للقتال وعزز صفوف الدولة الإسلامية في العراق والشام”. 

وأكد غاردنر في تقريره،أنه “من الصعب تصور عودة أي نوع من الاستقرار إلى الشام إذا بقي الأسد والمالكي في الحكم”. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى