اخبار العراق

اياد السامرائي:تجربة 10سنوات اظهرت الإنسان الكفوء وفضحت الفاشل

بغداد-النور نيوز

دعا امين عام الحزب الاسلامي العراقي اياد السامرائي،الثلاثاء،العراقيين الى انتخاب الكفوء ومن يستحق أن يحمل اسم العراق.

 وقال السامرائي في بيان له تلقى”النور نيوز”نسخة منه اليوم،انه”يطيب لي وأنتم على أعتاب يوم الانتخابات الحاسم والمصيري أن أخاطبكم ، وأقف معكم ، داعياً الله عز وجل أن يحميكم ويقرّ أعينكم بالنصر المبين إن شاء الله”.

واضاف”لقد تعلمنا عبر تاريخنا الطويل أنه لم يخلو وقت من الأوقات لم يستهدف فيه العراق ، بأرضه ، وشعبه ، ومياهه ، وخيراته ، من قبل خصومه الذين كان يرعبهم اسمه ، ودوره المؤثر الذي قام به طيلة قرون الازدهار الطويلة”.

وأوضح السامرائي “كما لم يعلم التاريخ شعب حي ، امتلك الإرادة والهمة وإخلاص النية ، والرغبة لفعل الخير ونشره مثلكم”،منوهاً،”لذلك ، لا غرابة أن يعاني العراق اليوم ما يعاني ، وهو السباق لخدمة الأمة ، ونشر الدين ، وتعليم الإنسانية معنى الحضارة ، لا غرابة ولا عجب أن يدفع العراق ثمن مكانته العربية والإسلامية”.

وتابع”لقد مرت على الوطن الحبيب سنوات صعبة وقاسية منذ أن وطأ الاحتلال البغيض أرضه تحت الذرائع الواهية ، فعاث فيه الفساد ، ودمر مقومات الدولة عن عمد وقصد ، واوجد أسباب النزاع والصراع ، ومنحت الفرصة والمساحة للمشاريع التدميرية التي تريد مسخ هوية مكوناته ، وتشيع الظلم والقتل بين أرجائه”.

واشار الى انه “كانت تركة الاحتلال ثقيلة هي الأخرى ، محاصصة مقيتة ، وغياب للتوازن ، وضعف مقصود لبعض المكونات ، وبلد يغرق يومياً بمياه الفساد والعنف الأعمى والمشاريع المأجورة”.

وزاد السامرائي”كنا ولا زلنا نعتقد أن الإصلاح ممكن ، والتغيير يتحقق متى ما أخلصت النوايا ، وعلت الهمة ، وبادر الخيرون لقيادة العراق من جديد”.

واعرب عن اعتقاده “الجازم أن التغيير للأحسن ممكن ، فإن هذا التغيير يحتاج إلى إرادتكم وتصميمكم على اختيار الأحسن ومن تعتقدون حقا بكفاءتهم ووطنيتهم وإلا فان الأدعياء كثيرون يخادعون الناس بمعسول الكلام”.

واردف السامرائي”وإن تجربة عشرة سنوات علمتنا الكثير وأصبح الطريق واضحا وتحقيق المطالب قريب ، وقد اتضحت الحقائق ، وبان المخلص من المتاجر ، وظهر الإنسان الكفوء وفضح الفاشل ، فانتخبوا من يستحق أن يحمل اسم العراق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى