العرب والعالم

الامارت العربية تعزي بموت شارون ومنظمات حقوقية تاسف لوفاته قبل محاكمته

النور نيوز / متابعات 

 

عبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية عن أسفها، لوفاة رئيس الوزراء “الإسرائيلي” الأسبق آرييل شارون قبل تقديمه للعدالة، خصوصاً عن جرائمه في مجازر صبرا وشاتيلا في لبنان عام 1982 والامارات العربية الدولة العربية الوحيدة التي قدمت التعزية بوفاته.

 

وقالت سارة ليا ويتسون مديرة شؤون الشرق الأوسط في المنظمة في بيان “من المؤسف أن يذهب شارون إلى قبره دون أن يواجه العدالة عن دوره في مجازر صبرا وشاتيلا وانتهاكات أخرى ضد الإنسانية”.

 

وأضافت ويتسون “وفاة شارون من دون تقديمه للعدالة الدولية، تزيد من مأساة الآلاف من ضحايا الانتهاكات والمجازر التي ارتكبها”.

 

 وكان 23 ناجياً من مجازر صبرا وشاتيلا ورفعوا في 18 حزيران/يونيو دعوى على شارون أمام القضاء البلجيكي غير أن الأخير أعلن في 26 حزيران/يونيو 2002 أنه لا يتمتع بصلاحية قبول هذه الدعوى لأن شارون “لم يكن على الاراضي البلجيكي” عندما رفعت.

 

من جهة اخرى أعلن التلفزيون “الاسرائيلي”، الأحد، أن الدولة العربية الوحيدة التي وجهت برقية تعزية على أثر وفاة شارون اليوم هي الإمارات العربية المتحدة.

 

وشكر المذيع “الاسرائيلي” الإمارات ، قائلا “الإمارات ما فتئت تواصل في جهودها نحو السلام”

 

وكانت مستشفى شيبا في تل هشومير، قد أعلنت، السبت الماضي، عن وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أرئيل شارون، عن عمر يناهز 85 عاما، بعد غيبوبة استمرت ثمانية أعوام.

 

وأرئيل شارون مواليد 26 فبراير 1928 ، شغل منصب رئيس وزراء “الاسرائيلي”، وكان قد ارتكب مئات المجازر بحق العرب، وخاض حروبًا ضد مصر ولبنان، وأعطي قرارًا بتصفية الرئيس ياسر عرفات وأحمد ياسين إضافة لمئات من النشطاء الفلسطينيين خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

 

ومن المقرر أن يدفن شارون، غدًا الاثنين، في مزرعته جنوب “إسرائيل”، وسط تشييع رسمي، وبحضور مندوبي عن رؤساء دول أوروبية، فيما الامارات هي الدولة العربية الوحيدة التي قدمت التعازي لـ”إسرائيل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى