اخبار العراق

المالكي: لا قوة ضد الفلوجة مادامت العشائر تقاتل الارهاب

بغداد-النور نيوز

اكد رئيس الوزراء نوري المالكي،الاربعاء، انه،”لن سيتخدم القوة في الفلوجة مادامت العشائر تقاتلهم-التنظيمات الارهابية- ونريد منهم ان يسحبوا البساط من تحت اقدام الارهابيين ليطردوا منها ويكونوا هدفاً لقواتنا المسلحة للقضاء عليهم جميعاً “.

 


وشدد المالكي في كلمته الاسبوعية،التي تابعها”النور نيوز”اليوم،ان”عودة داعش والقاعدة الى مدن الانبار او غيرها هو حلم ،مؤكدا انهم لن يعودوا الا جثثا هامدة على ايدي قواتنا المسلحة ورجال العشائر”.

واوضح،ان “مانخوضه اليوم ضد القاعدة وداعش هي حرب مقدسة ضد الجريمة والانحراف ويستحق الجيش والقوات الامنية بجميع تشكيلاتها منا كل الاشادة لدفاعهم عن العدل والاستقامة”

واشاد المالكي، وبارك “مساندة العشائر الاصيلة وابناء الشعب للقوات المسلحة وابداء استعدادهم للقتال ضد القاعدة وداعش”.

واردف،ان ‘ القاعدة وداعش لاتريد الخير لابناء هذا البلد والدليل ضربهم للمؤن وتجهيزات الطاقة لمدن الانبار وهذا دليل على عدوانيتها وسوء تصرفها ‘ مؤكداً على ان ‘ الحرب التي انتصرنا فيها لن تطول باذن الله ‘.

واضاف المالكي،ان”القاعدة وداعش تصرح بانها ستعود الى المناطق التي خرجت منها وانا اقول لهم حلم ابليس ان يعودوا لاية منطقة يريدون تعطيل الحياة في العراق والمنطقة، مؤكداً انه يريدون تعطيل الانتخابات وهذا لانسمح به ولن تؤجل الانتخابات ولا ليوم واحد”.

ودعا رئيس الوزراء الى “الانفتاح السياسي والحوار القائم على كيفية تحقيق النصر الحاسم والهزيمة الكاملة بالقاعدة ويجب ان يكون اليوم صوت النصر هو الصوت الاعلى بالتوافق والتوحد مع الجيش ودعم العشائر”.

وطالب المالكي”ابناء الفلوجة وعشائرها الكرام بوحدة الموقف لعدم الاضرار بالمدينة،لاننا لانريد لهذه المدينة ان تكون بيد الارهاب ،ولا نريد ان نستخدم القوة مادامت العشائر تقاتلهم ونريد منهم ان يسحبوا البساط من تحت اقدام الارهابيين ليطردوا منها ويكونوا هدفاً لقواتنا المسلحة للقضاء عليهم جميعاً”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى