اخبار العراق

اياد السامرائي: وثيقة السلم الاجتماعي انهارت ولا يمكن لاحد الزامنا بها

النور نيوز/ بغداد

أكد الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي إياد السامرائي، اليوم الثلاثاء، ان ميثاق الشرف لم يعد موجوداً لان وثيقة السلم الاجتماعي انهارت ولم يجر العمل بها، مؤكداً ان جميع الأطراف أصبحوا الآن في حلٍ منها دون أن يعني هذا اننا سنعمل بعكس ما ورد فيها ولكن لا ياتي من يحاول ان يلزمنا بامور ومواثيق وردت في الوثيقة وكان هو اول من تنكر لها عملياً.

 


وقال السامرائي في بيان نقله مكتبه الاعلامي، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “إننا عندما ساهمنا في اعداد وثيقة السلم الاجتماعي اردنا وضع اساس لمعالجة المشاكل المستعصية التي يعاني منها العراق علاجاً سلمياً وحكيماً وعبر الحوار، وعندما وصل المشروع الى مراحله النهائية ووافقت كافة الاطراف على البنود التي وردت”، موضحاً أن “فخامة نائب الرئيس الدكتور خضير الخزاعي أبلغه بأن لديه تأكيدات جازمة من الأطراف الموقعة على الالتزام ببنودها”.

واضاف “عندما اضيف ميثاق الشرف الى وثيقة السلم الاجتماعي كان موقفنا أنه لا قيمة للميثاق ما لم يتم الالتزام بوثيقة السلم الاجتماعي وبدء العمل بها”، معرباً عن أسفه بأن “النوايا الطيبة لنائب الرئيس ولجمهرة من القادة السياسين الذين ايدوا الوثيقة انهارت امام نمط من السياسات والممارسات التي تسعى لقلب الطاولة على الجميع عند اول بادرة خلاف في الرأي او خلاف تقويم موقف ما”.

واشار الامين العام للحزب الاسلامي الى ان “توقيعنا على وثيقة السلم الاجتماعي انما كان تعبير عن مواقفنا تجاه مختلف قضايا العراق ونحن متمسكون بهذ المواقف باعتبارها هي الاساس في بناء العراق ومعالجة مشاكله المتعدده وهي خارطة الطريق لمن يريد حلا يحفظ للعراق استقراره ، اما اؤلئك الذين يريدون ان يستمر مسلسل الازمات ويفتعلونها افتعالا ويريدونها ان تستمر حتى لو اشتعل العراق من شماله الى جنوبه فهم الذين يتحملون مسؤولية هذا الذي يحصل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: