اخبار العراق

العلامة السعدي : يا أهل الانبار هبو للدفاع عن عقيدتكم وعرضكم وارضكم

النور نيوز / بغداد

 

اصدر العلامة السعدي بيان دعا فيه الى حقن الدماء بين ابناء الشعب الواحد مؤكدا ان مايجري في محافظة الانبار تتحملة الحكومة التي وصفها بالطائفية ، في الدنيا والاخرة موجها نداء الى افراد الجيش والشرطة والتشكيلات العسكرية الى عدم الاستجابة الى الاوامر العسكرية بقتل المدنيين.

 

وقال السعدي في بيان تلقى “النورنيوز” نسخة منه “إنِّي أُوَجِّه ندائي هذا إلى الحكومة الطائفية، التي تريد سحق وإبادةَ أهلِ السنة في بلدهم؛ إرضاءً لإيران وأمريكا تحت ذريعة مقاتلة الإرهاب وفي هجومها اليوم على ساحة العزة والكرامة أكبرُ دليل على نواياها السيئة وإلاَّ فلماذا لم تصبر إلى اتضاح ما يتمخَّض عنه اجتماع العلماء ورؤساء العشائر بالأمس؟!.

 

وطالب السعدي الحكومة “بالتهدئة وإطفاء نار الحرب بين الشعب الواحد , وأقول لهم: اتَّقوا الله وانسحبوا فورا عن الساحة؛ حقنا لدماء العراقيين من جيش ومواطنين وتجنبا للحرب؛ فإنَّكم تتحملون مسؤولية ذلك في الدنيا وفي الآخرة ولا تُفرِّطوا في دماء شعبكم.

 

كما وجهة المرجع السني نداء “للجيش والقوات المسلَّحة بعدم الاستجابة لأوامرَ تزُجُّكم في أُتُون الحرب، والموتِ على غير مِلَّة الإسلام؛ لأنَّ المهاجم هو الخاسر في الدنيا والآخرة ومصيره النار، وإيَّاكم أن تدخلوا النار لحماية حاكم ظالم لم يُقدِّم لشعبه أيَّ خير بل قدَّم الشر والنزاع والطائفية والفقر والجوع، ويجب عليكم الانسحاب والوقوف مع أهلكم ،أمَّا المُدافع عن عقيدته وعرضه وأهله وأرضه فإنَّه شهيد عند الله تعالى.

 

كما اشاد بموقف شيوخ العشائر قائلا “وأنتم يا أبناء الأنبار، يا أهل الغيرة والشهامة -وبخاصة شيوخ العشائر الذين ضرب المالكي قرارهم عرض الحائط- اصبروا وصابروا ورابطوا، ودافعوا عن أنفسكم بكل ما تستطيعون وببسالة وشجاعة؛ لأنَّكم المظلومون، والعدو غاشم يريد إهانتكم في عِقْرِ داركم، والله سبحانه وتعالى يقول: (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) أي رُدُّوا عدوانهم، وإن جَنَحَوا للسِلم فاجنحوا لها، والله معكم وهو ناصركم، مادمتم أهل حق في خروجكم مطالبين بحقوقكم ورفع الظلم عن المعتقلات والمعتقلين.

 

وخص السعدي اهالي الفلوجة قائلا “وأنتم يا أهل الفلوجة الأبطال والمدنَ الأخرى هُبُّوا، واقطعوا الطريق أمام المعتدين حقنا لدماء العراقيين، ولا تتركوا إخوانكم في الميدان؛ لأنَّ المالكي يريد إبادة الجميع بذريعة الإرهاب؛ وليجعل من ذلك دعاية انتخابية له.

 

 ودعا “العشائر العربية بجنوب العراق وغيره حَذِّروا أولادكم من المشاركة في هذا العدوان الصارخ على إخوانكم الآمنين في الأنبار، وادعوهم للانسحاب فورا نزعا لفتيل هذه الفتنة بين العراقيِّين.

 

كما طلب السعدي “وزير الدفاع والحكومات المحلية في المحافظات الست وأعضاء البرلمان والوزراء السنة الاستقالة من مناصبهم ومقاطعة العملية السياسية والوقوف مع أهلهم؛ لأنَّ وجودهم كالعدم.

 

يذكر ان مواجهات مسلحة اندلعت بن ابناء العشائر في محافظة الانبار والقوات الحكومية بعد انباء عن اقتحام ساحة العزة والكرامة في الرمادي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى