اخبار العراق

الابراهيمي في بغداد اليوم لبحث الازمة السورية

اكد علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي،الاثنين،  ان “المبعوث الأممي والعربي الأخضر الإبراهيمي بزيارة الى بغداد اليوم الاثنين والاجتماع برئيس الوزراء نوري المالكي لبحث الأزمة السورية وإمكانية عقد مؤتمر جنيف 2 ودور العراق في مساندة حل الازمة السورية”، مشيرا الى ان “العراق سبق ان طرح رؤيته للحل في سوريا وشكلت جوهر وثيقة جنيف الأول”.

 

وأوضح الموسوي في تصريح له اليوم على صفحته بـ(الفيس بوك) ان “الرؤية ستتركز على ضرورة تشكيل حكومة انتقالية متفق عليها وقيام هذه الحكومة بإجراء عملية انتخابات عامة وشفافة وتحت إشراف دولي وعربي ليقول الشعب السوري كلمته بنوع التغيير الذي يريده”.

واضاف ان “هذه الرؤية للأسف لم تحظ بالتأييد المطلوب وكان هناك اتجاه عام الى حسم الصراع عسكريا، وهذا الأمر الذي عارضه العراق بصراحة سرا وعلنا وتحمل هجمات شرسة بسببه، وكان هو الرهان الأكبر لقوى إقليمية ودولية، بعد سنتين ونصف او اكثر من الدمار والمعاناة وذهاب أكثر من مائة ألف سوري وتحطيم البنية التحتية وأحداث صدع كبير في بنية المجتمع السوري، بعد هذا وغيره يبدو ان العالم بات الآن مهيأ أكثر من أي وقت مضى لتبني حل سياسي وليس امنيا أو عسكريا كما كان في السابق”.

واردف الموسوي “لا يسعنا إلا ان نرحب بذلك رغم انه جاء متأخرا ولكن افضل من الاستمرار بالوضع الحالي الذي هو مواصلة القتل والتدمير وتحطيم كل أواصر المجتمع السوري وتدمير مؤسساته، لكن الخطر الأكبر هو عمل بعض الدول الإقليمية على نسف أي فرصة للسلام والحل”.

وبين انه “بكل صراحة الغائب.. الوحيد في هذه الأوضاع هو الشعب السوري، فهو لا يستطيع التعبير عن رأيه بحرية لا في المناطق التي تقع تحت سيطرة النظام ولا في المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة المسلحة فضلا عن المناطق الخاضعة لسطوة الجماعات الإرهابية وماعدا المعارضة الوطنية التي مايزال صوتها ضعيفا فان أصحاب الأصوات العالية في المعارضة، حيث تحول ابناء الشعب السوري الى رهائن بيد دول في المنطقة وخارجها، ولا تعبر عن الم الشعب السوري وطموحاته الحقيقية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى