العرب والعالم

حجاج بيت الله الحرام ينفرون من عرفات إلى مزدلفة

 

بدأ حجاج بيت الله الحرام مع بدء غروب يوم عرفة، نفرتهم من عرفات إلى مشعر مزدلفة حيث يبيتون عشية عيد الأضحى المبارك، استعدادا لرمي جمرة العقبة (الكبرى) صبيحة أول أيام التشريق الثلاث التي سيقضيها الحجيج في منى.

 

ووصل إلى مشعر عرفات اليوم أكثر من مليون ونصف المليون حاج للوقوف بالمشعر الحرام في أكبر يوم من أيام الحج، حيث يعد الوقوف بعرفة أول ركن في الفريضة المقدسة عشية عيد الأضحى المبارك.

ومنذ الفجر انطلق الحجاج من مشعر منى حيث قضوا ليلتهم باتجاه عرفة، ويعرف أيضا بجبل الرحمة، قاطعين مسافة ست كيلومترات بواسطة الحافلات أو قطار المشاعر أو سيرا على الأقدام. 

وكان رئيس لجنة الحج المركزية أمير منطقة مكة خالد الفيصل أعلن أن نحو مليون ونصف المليون من الحجاج يؤدون المناسك الموسم الحالي بينهم مليون و379 ألفا من الخارج و117 ألفا من الداخل يحملون تصريحا للحج.

ورغم هذه الأرقام إلا أن الذين يحجون من مكة المكرمة والمناطق المجاورة لها، فضلا عن دخلوا من حجاج الداخل يرشح ارتفاع الرقم إلى أكثر من المعلن رسميا، كما يجري كل عام.

وتؤكد هذه الأرقام انخفاض عدد الحجاج بأكثر من خمسين في المئة قياسا مع الموسم الماضي عندما بلغ العدد 3,2 مليون حاج.

يذكر أن السعودية قررت تقليص أعداد حجاج الخارج بنسبة عشرين في المئة والداخل خمسين في المئة بسبب كورونا وأعمال التوسعة الضخمة التي تبلغ كلفتها مليارات الدولارات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى