اخبار عامة

العاني: يشكر الصدر على موقفه من سب الصحابة ويدعو للاقتداء به

 

شكر عضو ائتلاف متحدون ظافر العاني زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على موقفه من سب الصحابة وعلى رأسهم “عمر بن الخطاب” رضي الله عنه، داعيا الى الاقتداء به، والاقتصاص من الثلة التي تحاول اثارة النعرات الطائفية.

 

وقال العاني في مقال كتبه تلقى “النور نيوز” نسخة منه، تحت عنوان (صدقت سيد مقتدى : ليسوا شيعة،، إنهم مأجورون)، انها فعلة شنيعة تلك التي قام بها حفنة من المرتزقة في ازدراء صحابة الرسول الكريم ( ص ) وامهات المؤمنين ( ع ) ، واين ؟ في الاعظمية ، تحدياً لمشاعر اهلها الكرام ، وتطاولاً على معتقداتهم ومعتقدات اكثر من مليار مسلم ، والهدف هو تقديم الاجواء النفسية والفكرية لمذابح طائفية ذهب ويذهب ضحيتها الابرياء .

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر استنكر في بيان مقروء سب الصحابة ووصف من قام به بالمأجور معلناً براءة الشيعة من هذه الحفنة التي اسماها مأجورة بدراهم معدودة، هدفها تثبيت الملك او السلطة .

واستغرب العاني الفعلة بقول : نعم هي فعلة شنيعة ، لكن الاكثر شناعة ، عندما تجري هذه الممارسات امام انظار الاجهزة الامنية للدولة بل وتحت حمايتها، والاكثر من ذلك عندما لاتبادر الجهات الرسمية المسؤولة شكليا على كرامة الناس ، باي رد فعل يتناسب وحجم الجرم المشهود . وهي التي تثور ثائرتها لامور اقل من هذه جسامةً .

واكد العاني : لقد اقمنا دعوة قضائية ضد هؤلاء الطفيليين ، وسنلاحقهم حتى نقتص منهم ، لانهم والتكفيريين والارهابيين على حد سواء .

كما استغرب العاني قائلا : كنا ننتظر ان تقوم المرجعيات الدينية التي تناولت اراءها كل أمرٍ في البلاد مهما صغر شأنه واصدرت فتاواها ووجهات نظرها في الاحتلال والدستور والخدمات والامن وقانون الانتخابات والقائمة المفتوحة والكهرباء وامتيازات المسؤولين والتظاهرات والبعث والولاية الثالثة ،، وغيرها . ان تبادر فتقوم باطفاء نار الفتنة المتقدة في الصدور بكلمة مخلصة تعيد للنفوس صفاءها ولديننا الحنيف احترامه ، لكنها للان لم تفعل ، ومازلنا بانتظار موقفها الذي نتمنى ان لايتأخر فلا تعد له قيمة تذكر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى