نائب يعتبر بعض فقرات الدستور بانها انقلابا على الديمقراطية

اعتبر الناطق الرسمي باسم الكتلة الوطنية البيضاء النائب كاظم الشمري،الاحد ، ان بعض فقرات مسودة قانون انتخابات مجلس النواب بانها انقلابا على الديمقراطية ومصادرة لاراداة الناخب العراقي.

 

واكد الشمري في بيان،اطلع عليه “النور نيوز” اليوم،ان “قانون الانتخابات بصيغته الحالية هو اشبه بقنبلة ستنفجر على السياسيين قبل غيرهم في حال تم تمريره لكونه شرع بشكل علني تقييد حرية مرشح الشعب في الدفاع عن حقوق من يمثلهم وسيتركه اسيرا لاهواء قادة الكتل والاحزاب السياسية وبالتالي فهي بدعة لاخراس الاصوات المستقلة”.

واشار النائب الى ان “اعطاء الحق لرئيس الكتلة البرلمانية باستبدال النائب في حال خرج عن طوع الرئيس هو ترسيخ لمبدأ التبعية والولاء المطلق للحزب والكتلة ولن يكون النائب هنا ممثلا للشعب بل بوقا لرئيس الكتلة لا اكثر ولا اقل وهي مصادرة حقيقية لحرية التعبير عن الرأي وتجاوز خطير على الدستور وعلى الشعب والتجربة الديمقراطية برمتها”.

واضاف ان”الامر الاخر هو العتبة الانتخابية للنائب المستقل بتحديدها ب150 الف صوت ودون ذلك فان اصواته تذهب الى الكتل الكبيرة وهذا يعتبر حرب رسمية تمارسها الاحزاب والكتل الكبيرة على النواب المستقلين ،والجميع يعرف ان الناخب يسعى لتحقيق طموحات ناخبيه وليس ان يكون بوقا او اداة لرئيس كتلة بغية استخدامه لاسقاط او الانتقام من رئيس كتلة اخرى”.

وراى الشمري ،ان “ابقاء هذه الفقرات في قانون الانتخابات وان مرت من البرلمان فان هناك الكثير من الاصوات الوطنية التي لن تقبل بان تكون بوقا لغيرها او تسرق اسصواتها وسيتم الطعن به في المحكمة الاتحادية وبالتالي اعادة القانون من جديد الى البرلمان وتأجيل الانتخابات وهذا ما تريده بعض الكتل السياسية”.

mohammed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *