اخبار عامة

النزاهة تحيل نحو 3 الاف متهما بالفساد الى القضاء

قالت هيئة النزاهة ،الاثنين، انها احالت خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي إلى القضاء الفين و[963] متهماً بممارسات فساد في عمليات تتجاوز مبالغها [565] مليار دينار.

 

وافاد بيان للهيئة،اطلع عليه “النور نيوز” اليوم، ان “الدائرة القانونية للهيئة ذكرت في تقرير إدائها الشهري ان مكتب تحقيقات هيئة النزاهة بجانب الرصافة من بغداد أحال إلى المحاكم المختصة [295] قضية فساد متهم بها [406] اشخاص اخلوا بعمليات بلغت قيمتها الإجمالية [353] ملياراً و [141] مليون دينار”.

وأوضح “أحال مكتب تحقيقات الكرخ خلال نفس الفترة إلى المحاكم [160] دعوى بحق [228] متهماً تلاعبوا بعمليات تجاوز مبلغها [129] ملياراً و [857] مليون دينار، فيما أحال مكتب ذي قار [152] متهماً في [83] قضية تخص التلاعب بعمليات قيمتها [67] ملياراً و [748] مليون دينار، بينما أحال مكتب كربلاء [73] متهماً في [41] قضية تتصل بممارسات فساد في عمليات مبالغها تزيد عن [3] مليارات و [550] مليون دينار”.

وأضاف ان “مكتب هيئة النزاهة في الانبار دفع إلى محاكم الموضوع [58] دعوى تشمل [69] متهماً بأرتكاب ممارسات فساد في عمليات قيمتها [3] مليارات و [498] مليون دينار بينما بلغ مجمل مبالغ العمليات التي تلاعب بها [141] متهماً من النجف [2] مليار [897] مليون دينار”.

واشار الى انه “تسلمت المحاكم من مكتب صلاح الدين [77] دعوى بحق [128] متهماً تلاعبوا بعمليات بلغ مجموعها ملياراً و [667] مليون دينار ومن مكتب البصرة [134] دعوى بحق [232] متهماً متورطين بالفساد في عمليات قيمتها أكثر من مليار دينار فيما قدمت المكاتب الثمانية الأخرى دعاوى تراوحت مبالغ الفساد فيها بين [896] و [450] الف دينار”.

من جهتها “أصدرت المحاكم المختصة بالنظر في قضايا هيئة النزاهة خلال نفس الفترة [769] حكماً بالحبس والسجن لمدد مختلفة بحق [856] متهماً وألزمتهم برد [33] ملياراً و [427] مليون دينار الى خزينة الدولة قبل الإفراج عنهم بعد انقضاء محكومياتهم”.

وبينت هيئة النزاهة ان “هؤلاء المدانين توزعوا جغرافياً بواقع [145] نينوى و [95] الرصافة و [86] الكرخ و [57] في واسط والديوانية و [56] بابل و [41] ذي قار و [38] كركوك و [34] النجف و [33] ميسان و [30] ديالى و [22] صلاح الدين والانبار و [21] البصرة و [17] كربلاء و [15] المثنى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى