الوفاق الوطني تستنكر تفجيرات مدينة الصدر وتناشد الحكومة بالابتعاد عن النهج لطائفي

استنكرت حركة الوفاق الوطني العراقي بزعامة اياد علاوي، اليوم الاحد، تفجيرات مدينة الصدر في بغداد والتي حصدت العشرات من الابرياء بين قتيل وجريح.

وقالت الحركة في بيان تلقى “النور نيوز” نسخة منه، “لم يجف حبر ميثاق الشرف والسلام، الذي هللت له الحكومة ووقعته مع نفسها وبعض شركائها السياسيين، حتى انبرى الإرهابيون ليطيحوا بهذه الحقيقة الهشة ولم يمر عليها يوم واحد، وفي مدينة الصدر الكريمة، أضافت قوى الإرهاب فاجعة جديدة الى الأهالي المكلومين بفاجعة أخرى، فحصدت أرواح الأبرياء، وسط فشل حكومي في تشخيص الخلل، ووضع المعالجات والحلول”.
واضاف البيان إن “قيادة الحركة التي امتنعت عن ان تكون شاهد زور على فعاليات استعراضية تهدف للتملص منإستحقاقات المسؤولية، كانت تدرك أن الحل يكمن في مكان آخر، وأن الحكومة لو كانت جادة في اصلاح منظومة عملها وأدائها فلن تحتاج الى اللجوء لمثل هذه المهرجانات المعيبة للإحتماء من غضب شعبها”.
وتابع إن “الحركة اذ تجدد موقفها الثابت في ادانة الإرهاب وقواه الغاشمة، فإنها تناشد الحكومة الى إعمال الشراكة الحقيقية لتكون سدا بوجه قوى الإرهاب وحواضنه، وأن تكف عن إجراءاتها الإنتقامية ضد القوى الوطنية والابتعاد عن النهج الطائفي في إدارة الملف الأمني، وتحرير إرادة الدولة من منهج الإستبداد، لخلق أمن جماعي يستند الى روح الولاء الوطني، ويعبر عن نفسه من خلال مؤسسات وطنية كفوءة ومستقلة”.
وحملت الحركة، الحكومة “مسؤولية الفشل في ايقاف الحملات الإرهابية ضد ابناء شعبنا الكريم سواء بالتهجير القسري أو قتل الإبرياء بالتفجيرات أو الاغتيالات المنظمة”.

saad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *