اخبار العراق

السامرائي: القوى المجرمة التي تسعى لاثارة حرب طائفية هي التي تحاول تقويض ميثاق الشرف

أكد الأمين العام للحزب الاسلامي العراقي الاستاذ اياد السامرائي، اليوم الاحد، ان جماهير شعبنا المنتفضة حققت انتصاراً سياسياً هائلا من خلال صبرها، والتزامها بالموقف المبدئي الثابت الذي تمثل بعدم التنازل عن المطالب وعدم التفريط بسلمية التحرك ، مبيناً ان كل ذلك احدث تحولا كبيرا في الرأي العام وفي مواقف الكتل السياسية تجاههم .

وقال السامرائي في مقال نشره تحت عنوان ( لماذا وقعنا ميثاق الشرف ؟)، تلقى “النور نيوز” نسخة منه، ان “استجابة مجلس النواب السريعة للتعديلات التي اجريت على قانون مجالس المحافظات والتي وسعت الصلاحيات والسلطات المحلية بشكل كبير جدا وتضمين ميثاق الشرف الذي وقع مؤخراً لتلك المطالب مثل نجاحاً باهراً لحراك الجماهير وتأكيدا على عدالة مطالبهم”.
وأوضح ان “المشاركة في لقاء قادة الكتل والتوقيع على ميثاق الشرف كان إيمانا بأهميته في تخفيف اجواء الاحتقان السائدة اليوم وبداية الطريق نحو إنقاذ العراق مما يعانيه”، مشدداً على ان “ذلك يحتاج صبر وعمل وإخلاص في النوايا فذلك هو السبيل الحقيقة لمواجهة القوى المجرمة التي تسعى لاثارة حرب طائفية عبر استهداف المناطق الشيعية والسنية وتحاول تقويض هذه المبادرة لانها لا ترضى باي جهد تصالحي وسلم مجتمعي بين العراقيين ولا يفرحها الا مشاهد القتل والدماء والدمار”.
وخاطب السامرائي، العراقيين بالقول ان “هذه المبادرة لا تخص فئة دون اخرى وإنما تسعى لإنقاذ العراق وبهذا الفهم تعاملنا معها ، فإن نجحنا فهذا نجاح للجميع وان فشلنا او عجزنا عن تلبية مطالب أهلنا فلن نتردد للحظة في مصارحتهم بما حصل ومن كان العائق في طريق السلم الاجتماعي الذي ننشده لوطننا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى