الحكيم يدعو الى اغتنام فرصة المؤتمر الوطني للاصلاح الحقيقي والفعال

دعا رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، الخميس، القوى السياسية جميعا الى اغتنام فرصة المؤتمر الوطني لخلق أجواء إصلاحات حقيقية فعالة وتوافقية، مطالبا إياهم بالعمل بيد واحدة لخلق بيئة مناسبة لمستقبل واحد ولدولة عادلة للجميع.

وقال الحكيم خلال كلمته التي القاها في المؤتمر الوطني للتوقيع على وثيقة الشرف والسلم الاجتماعي، اطلع عليها “النور نيوز”، انه “لابد ان يسخّر جميع السياسيين مسوؤليتهم تجاه الشعب والوطن من أجل وضع خارطة طريق الى الإمام”، موضحا ان “علينا ان نفرق بين حدود الوطن وحدود السياسية، فالوطن الذي لا نستطيع ان نحميه بالتأكيد لا نصلح ان نعين عليه والشعب الذي لا نستطيع ان نخدمه علينا ان لا نمثله”.
واكد الحكيم ان “الشعب العراقي وصل الى مرحلة من النضج في مواجهة الطائفية بواعيه وتمكنه من القدرة على التمييز”، موضحا ان “الطائفية لغة الحاقدين، وواجبنا ان نستمع للشعب وان نحرص على رسائله وعلينا ان لا نغلب المصالح الآنية على المصلحة الوطنية”، منوها في الوقت نفسه انه “لم نجد في صفحات التاريخ مجموعة ارهابية تمكنت من بناء وطن”.
وبين ان “التغيير يمثل عملية مسار ومازالنا في تبعات عمليات التغيير،  وخصوصا اننا في ظل تغيير مفاهيم واسس بناء الدولة”، لافتا ان “الديمقراطية ثقافة وممارسة وليست مجموعة اجراءات”.
واضاف “نحتاج إلى قناعة راسخة من قبل الجميع وليس عبارة عن قضاء وقت، وعلى الجميع إن يكونوا جادين وصادقين في نيتهم بشأن نقل البلاد إلى بر الأمان”، مشددا على “ضرورة الاستمرار في العمل لزرع الأمل بالعراقيين وان نصحح الأخطاء، فالجميع ليس معصوما عن الأخطاء”.
واكد الحكيم “ضرورة اغتنام الفرصة لخلق اجواء فيها اصلاحات حقيقية فعالة وتوافقية، وعلينا العمل بيد واحدة لخلق بيئة مناسبة لمستقبل واحد لدولة عادلة للجميع، وعلينا ان نستثمر مناسبة عقد المؤتمر الوطني لاعادة تنشيط العلاقات ولسد الجبهة الاهاربية وعلينا ان نفتح الابواب للذي يريد الخير للبلد ونمنع فتح الابواب على الاشرار والاعداء”.
واشار الى ان “علينا التمسك بالدستور على الرغم من وجود ثغرات به”، داعيا إلى “الإسراع بتشريع قانوني الانتخابات والأحزاب على اعتبارهما  يساهمان بتصحيح المعوقات التي تواجه العملية السياسية”.

saad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *