اخبار العراق

الحيكم يفصل احد اعضاء كتلته بالبصرة

اتخذ رئيس المجلس الاعلى الاسلامي السيد عمار الحكيم، الجمعة، قرار يقضي بفصل احد اعضاء كتلة المواطن في مجلس محافظة البصرة التابعة للمجلس الاعلى.

 

وقال الحكيم في بيان،اطلع عليه”النور نيوز”اليوم “ياأبناء شعبنا في محافظة البصرة الفيحاء ، لقد عاهدناكم بالامس في ان نكون مسؤولين عن رجالنا قولا وفعلا ، وان نتابع سيرتهم ومسيرتهم في خدمة ابناء محافظتهم ووطنهم وان تكون المصلحة العامة عندهم فوق كل اعتبار ورعاية مصالح الشعب اعلى من كل شأن”.

واوضح الحكيم” قد تآلفت كتلة المواطن مع عدد من الكتل الاخرى من ابناء بصرتنا الحبيبة وشكلنا كتلة ((البصرة اولا)) كي تكون هذه المحافظة المظلومة فوق المصالح والتقاطعات وفوق الفساد والمحسوبيات ولتكون بداية جديدة للبصرة وأهلها”.

واضاف “لقد وافقنا على انضمام الشيخ أحمد السليطي الى كتلة المواطن بعد ان ابدى اخلاصه للمشروع العام واعلن ايمانه بالمصالح العامة وانسجامه مع مشروعنا الوطني في بناء محافظاتنا ووطننا والتزامه بقرار الكتلة، ولكن عند أداء الواجب وفي ساحة المسئولية وجدنا عكس ما وعدنا به ، فكانت المصالح الشخصية مقدمة على المصلحة العامة والحسابات الضيقة مقدمة على حسابات الوحدة والجماعة والاتفاق”.

وتابع “وكانت المراوغة والمناورة والتسويف وضرب وحدة الصف والاخلال بقرارات الاغلبية هي ديدنه. والتزاما منا بمسئولياتنا واحتراما لتعهداتنا لابناء شعبنا البصري فأننا نعلن فصل الشيخ أحمد السليطي من كتلة المواطن في مجلس محافظة البصرة”.

ودعا الحكيم “الكتل السياسية والمؤسسات الاعلامية والسياسية التعامل معه من الآن بصفته الشخصية ومن دون اي علاقة له مع كتلة المواطن والمؤسسات التي يمثلها في محافظة البصرة”، مبين ان “المجلس منح الشيخ أحمد السليطي الوقت الكافي كي يراجع قراراته وسلوكياته داخل مجلس المحافظة وان يلتزم بتعهداته مع كتلة المواطن وكتلة البصرة اولا ولكنه لم يستجب ولم يتفاعل وواصل نهجه الاستفزازي وشخصنة المواقف وتفضيل المصلحة الشخصية الضيقة”.

واكد الحكيم “التزامه بمشروعه من اجل وطن مزدهر وان لا نضع خطوطاً حمراء امام اي شخصية تقف عائقا بين المواطن وحقوقه ومصالحه، وبيننا وبين مشروعنا النهضوي في ان نكون مع المواطن في كل المواطن وان تكون البصرة اولا قولا وفعلا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى