اقتصاد

الزراعة: (561) مليار قروض ممنوحة للفلاحين والمزارعين لعامي 2012-2013

 

كشف تقرير أعدته وزارة الزراعة أنّ القروض الزراعية الخاصة ببرنامج صناديق الإقراض التخصصية لعامي 2012- 2013 لغاية 3062013بمبالغ مصروفة أكثر من (561) مليار.

 

وذكر بيان للوزارة اطلع “النور نيوز” على نسخة منه، إنّ الحكومة العراقية أطلقت المبادرة الزراعية في الاول من اب عام 2008 بهدف تطوير الزراعة في المحافظات التي تعرضت الى فترة إهمال طويلة، مؤكداً إنّ وزارة الزراعة تواصل إقراض الفلاحين والمزارعين ضمن المبادرة الزراعية للحكومة العراقية ولمختلف الأغراض الزراعية (نباتي وحيواني) بهدف تطوير القطاع الزراعي في العراق.

واوضح البيان ان الهدف الاستراتيجي من اطلاق المبادرة الزراعية هو اعادة الحياة للقطاع الزراعي كقطاع اقتصادي منتج من خلال دعم و انشاء وتشغيل مشاريع جديدة في الجانب النباتي و الحيواني . مشيرا ً الى ان المبالغ المخصصة لصناديق الاقراض خلال عام 2012 صندوق تنمية الثروة الحيوانية تتوزع على مشاريع عده فمنها مبالغ مخصصة مقدارها (20) مليار دينار وصغار الفلاحين ( 850 ,52) مليار ، المكننة ومشاريع الري(60) مليار ، تنمية النخيل ( 5) مليار ، المشاريع الإستراتيجية (40) مليار، ابناء العراق ( 8,575) ، المرأة الريفية( 8,575).

واشارت الوزارة الى ان عدد المعاملات خلال عام 2012 بلغ (22177) معاملة، موضحا ان المبالغ المخصصة لصناديق الاقراض لعام 2013 وهي صندوق تنمية الثروة الحيوانية بمبالغ مخصصة مقدارها (27,705) مليار دينار وصغار الفلاحين ( 335 65,) مليار ، المكننة ومشاريع الري (69,332) مليار ، تنمية النخيل (9,767) مليار ، المشاريع الإستراتيجية (20,11) مليار، ابناء العراق ( 3,900) ، المرأة الريفية ( 1,950) مليار دينار عراقي . 

فيما اوضح البيان ان عدد المعاملات بلغ خلال في هذا العام فقط لغاية 3062013 بلغ ( 2421) معاملة. مشيرا ان القروض الزراعية قد ساهمت مساهمة كبيرة في ارتفاع نسب الانتاج بشقيه النباتي والحيواني هذا العام اذا وصلت انتاج الحنطة الى ثلاثة ملايين واكثر من مئتي الف طن بزيادة فاقت الخمسين في المئة عن انتاج العام الماضي حيث يقترب العراق تدريجيا في هذا المحصول من الاكتفاء الذاتي اضافة الى منتوجات اخرى ومنها الخضار التي اعلن رسميا قبل اشهر عن وقف استيرادها من الخارج باستثناء بعض الفواكه التي لا تزرع في العراق انتهى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى