اخبار العراق

الساعدي يطالب المالكي والاسدي والدليمي بالاعتراف بعجزهم والتنحي

طالب النائب المستقل صباح الساعدي، اليوم الخميس، القيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية وجهاز مكافحة الارهاب وقيادات العلميات وباقي التشكيلات الأمنية والعسكرية ان يعترفوا بالفشل والعجز عن أداء المسؤولية.

وقال الساعدي في بيان صحفي اطلع “النور نيوز” على نسخة منه، ان “الإرهابيين المجرمين اقدموا اليوم على جريمة أخرى من سلسلة جرائمهم الدموية التي لا تقف عند حد ولا يعترفون باي حرمة الدم العراقي الذي يسيل على الأرض في كل المحافظات والمناطق”.

وتابع “اننا اليوم بعد هذه الانهيارات الأمنية الخطيرة والسفك المستمر لدماء العراقيين وعجز القادة الأمنيين عن السيطرة على الوضع الأمني المتدهور نتساءل وبشكل صريح اما آن الأوان للقيادة العامة للقوات المسلحة ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية وجهاز مكافحة الارهاب وقيادات العلميات وباقي التشكيلات الأمنية والعسكرية ان يعترفوا بالفشل والعجز عن أداء المسؤولية وان يعترفوا بالتقصير في حفظ دماء العراقيين والعجز عن حماية أرواحهم”.

وتساءل الساعدي “اما آن لهم ان يضعوا انفسهم تحت المحاسبة والمسائلة وان يتركوا التكبر والتعجرف السياسي والعسكري ويتواضعوا ويعترفوا أنهم لا يستطيعون الاستمرار بهذه العنجهية التي يذهب ضحيتها الدماء البريئة في الشوارع العراقية؟ واما آن للقائد العام للقوات المسلحة ان يكف عن التمجيد بالقيادات الأمنية الفاشلة والخطط الأمنية الهزيلة التي لم تستطع ان تقف بوجه الإرهابيين المجرمين؟ واما آن للقائد العام للقوات المسلحة ان يهتم بوضع العراقيين الذين يستمر نزف دمائهم على طول فترة ولايتيه التي لم يرَ العراقيون خلالهما الا سفك الدماء والفشل والدمار والخراب والفساد وسوء الأداء والعجز عن تقديم الخدمات بدلا من الانهماك في الصراعات السياسية مع خصومه ويبتعد عن خلق الأزمات للتغطية على كل ذلك”.

وطالب النائب الساعدي، المالكي ان “يقيل وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي ويقدمه للمحاكمة العسكرية لفشله في حفظ دماء العراقيين والوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي الذي يدير وزارة الداخلية ويقدمه للمحاكمة في محاكم قوى الامن الداخلي لفشله في حفظ أرواح العراقيين بالإضافة الى اقالة قيادات العمليات ورئيس جهاز مكافحة الارهاب ورؤوساء الأجهزة الأمنية والمخابراتية والاستخباراتية ويقدمهم للمحاكم العسكرية لمحاكمتهم بسبب فشلهم الذريع في مكافحة الارهاب”.

ودعا، المالكي الى ان “يتخلى عن حماية الفاسدين في الأجهزة الأمنية من القيادات الكبيرة ويحيلهم للقضاء لمحاكمتهم لتلاعبهم بأرواح ودماء وأموال العراقيين وعن كبار البعثيين الذين جمعهم حوله وفي كل المؤسسات الامنية والحكومية والبرلمانية والقضائية واصبح وجوده واستمراره في السلطة مرتبطا بهم ومتوقفا عليهم وهو يعلم أنهم من سفكوا دماء العراقيين حديثاً وقديما”.

واضاف بقوله “انها دعوة مخلصة للقائد العام للقوات المسلحة ان يقوم بكل ذلك ويحفظ تاريخ بلد وتاريخ مكون وتاريخ حزب من الضياع عليه ان يقوم بكل ذلك ليحفظ دماءاً بريئة وأرواحاً لا ذنب لها سوى أنها تسكن هذا البلد الجريح وإذا لم يكن القائد العام للقوات المسلحة قادرا على تحمل مسؤولياته تجاه دماء العراقيين ويقوم بواجباته فليتنحى لغيره لمن يكون كفؤا في حفظ أرواح ابناء هذه البلد الجريح”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى