اخبار عامة

وزارتا البيئة وحقوق الانسان تعيدان فتح ملف حلبجة الكيمياوي

قالت وزارة البيئة،الثلاثاء، انها ستنفذ وبالتعاون مع الصنف الكيمياوي في وزارة الدفاع اجراء فحوصات لمقابر حلبجة الشهيدة ودراسة ما تبقى من تلوث كيمياوي، منذ جريمة قصف المدينة بالاسلحة الكيمياوية وذلك بطلب من وزارة حقوق الانسان في حكومة اقليم كردستان.

 واكد مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي أمير علي الحسون، في بيان،اطلع عليه “النور نيوز”اليوم، ان”الطلب جاء لتقيم الوضع في مدينة حلبجة وفتح المقبرة الخاصة بضحايا جريمة القصف الكيمياوية الذي تعرضت له المدينة على يد النظام المباد عام 1988”.

واشار الحسون الى ان”مقابر حلبجة الشهيدة لا تزال غير مفتوحة وغير مسجلة وان عملية الفتح ودراسة التلوث الكيمياوي فيها سيتم باشراف وزارة البيئة وبالتعاون مع وزارة حقوق الانسان  الاتحادية باعتبارها  الجهة المسؤولة عن المقابر الجماعية بالاضافة الى الصنف الكيمياوي في وزارة الدفاع الجهة المختصة بالاسلحة الكيمياوية”.

واوضح الحسون ان”الدائرة الفنية في وزارة البيئة قامت بزيارة تفقدية أولية لمدينة حلبجة الشهيدة قبل وضع اللمسات لعملية فتح المقبرة ودراسة التلوث الكيمياوي في هذه المدينة”.

وبين ان “الفرق المختصة في وزارة البيئة والوزارات المذكورة ستباشر قريبا عملية فتح هذه المقبرة الجماعية التي تعتبر احدى الشواهد على الجرائم التي كان يرتكبها النظام البائد بحق ابناء الشعب العراقي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى