اخبار العراق

حركة الحل: مداهمة القوات الحكومية مقر الحركة يعكس غياب روح الشراكة الوطنية

ادانت الأمانة العامة للحركة الوطنية للآصلاح والتنمية (الحـل)، اليوم الخميس، ما قامت به قوات حكومية تابعة لرئاسة مجلس الوزراء مدعمة بالعجلات والسلاح المقر الرئيسي لحركة الحـل الواقع في منطقة الحارثية ببغداد والعبث بمحتوياتة ومصادرة أوراقة الرسمية وترويع حراسة وتكسير أبوابه ولأسباب لازالت مجهولة وبدون مذكرات تفتيش قانونية.

واعتبرت حركة الحل “ما قامت به القوات الحكومية صباح اليوم (أول أيام عيد الفطر المبارك) تصرف غير مسؤول وغير مبرر تجاة حركة جماهيرية مشهود لها مواقفها الوطنية المسؤولة والملتزمة والتي كان لها الفضل في الحفاظ على أستقرار العملية السياسية في البـلاد وديمومة حكومة الشراكة الوطنية”. 

وذكّرت “الشركاء السياسيين ومن غابت عن ذاكرته الأستهدافات التي تعرضت لها مقرات الحركة في بغـداد والمحافظات من تفجير وتضييق وأغلاق رافقها عمليات أستهداف وقتل ومطاردة وأعتقال لآغلب قياديها ورموزها ومؤيديها ، لا لشيئ الا لكون مواقفها وطنية مستقلة وثابتة نابعة من أرادة جماهير الحركة ومصالح العراق العليا بعيداً عن حسابات المكاسب الحزبية أو الشخصية”. 

وتابع “واليوم لا يمكن أن تُـبرر عمليات الأستهداف الأخيرة ومنها – عملية المداهمة اليوم – الا بأنها (عملية أنتقام سياسي ) لمواقف وتحالفات حركة الحـل الأخيرة والتي أثبتت فيها الحركة بقيادتها وكوادرها وبرلمانيها و وزرائها وطنية توجهاتها وألتزامها المطلق في الحفاظ على وحدة أرض العراق وشعبه وتعزيز النسبج الأجتماعي للمجتمع العراقي بعيداً عن حسابات الطائفية السياسية والمذهبية المقيتة”.

وطالبت الحركة، رئاسة مجلس الوزراء بيان موقفها الرسمي من ما حصل اليوم،، كما طالبت القوى السياسية الوطنية ادانت ماحدث اليوم وأتخاذ موقف حاسم وصريح تجاه مثل هكذا تصرفات تهدد مستقبل الديمقراطية الناشئة والتداول السلمي للسلطة في العراق أذا كنا فعلاً (شركاء سياسيين ) و أعضاء في حكومة الشراكة الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى