اخبار العراق

اللجان الشعبية تختتم مؤتمرها العام للحراك في العراق وتؤكد انها الممثل الشرعي والقانوني للسنة

اختتمت اللجان الشعبية في المحافظات الست المنتفضة مؤتمرها العام للحراك الشعبي في العراق، مؤكدة ان الحراك في المحافظات المنتفضة الممثل الشرعي والقانوني للمكون السني في العراق.

 

وذكر البيان الختامي للمؤتمر الذي تلقى “النو نيوز” نسخة منه، انه “بعد مضي سبعة اشهر من الصمود والصبر، وجد الحراك الشعبي في المحافظات الست المنتفضة ضرورة الاعلان عن مشروعه ورسم خارطة طريق لمستقبله، باعتباره الناطق بلسان المكون السني في العراق والذي خرج لانقاذه والمحافظة على هويته وكرامته، ومنحته الجماهير هذه الثقة من خلال الحشد الجماهيري طوال هذه الفترة”.

وتابع “وبناء على ماسبق عقد الحراك الشعبي في العراق مؤتمره العام في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار، لتحديد مسار هذه الانتفاضة، والمحافظة على ديمومة واستمرار هذه الاعتصامات، وتوظيف الطاقات التي قامت بوجه الظلم والتهميش الذي يتعرض له مكوننا السني، وتشكيل عمل مؤسساتي منظم، وجبهة لمواجهة التجاهل المتعمد واستمرار الانتهاكات الخطيرة بحقوقه.

واوضح البيان انه بعد دراسة مستفيضة للبحوث وأوراق العمل التي قدمت لهذا المؤتمر، قرر المؤتمرون مايلي: “اعتبار الحراك الشعبي في المحافظات الست المنتفضة الممثل الشرعي والقانوني للمكون السني في العراق، وانشاء واجهة تضم جميع التوجهات في الساحة السنية – بقيادة الحراك الشعبي في العراق – لاستحصال حقوق سنة العراق ونصرتهم، فضلا عن استمرار الحراك في السعي الى استرداد حقوق اهله بمختلف الوسائل السلمية والطرق المشروعة، مع الاحتفاظ بحق حماية اهل السنة في العراق والدفاع عنهم، في حال تعرضهم لأي اعتداء – باعتبار ان ذلك حقا كفلته كافة الشرائع السماوية والقوانين الأرضية”.

واضاف انه خرج المؤتمرون بعدد من التوصيات هي: “تشكيل لجنة من ذوي الاختصاص، تأخذ على عاتقها رسم خارطة الطريق، ورسم مشروع الخلاص للمكون السني في العراق، من خلال المشاريع المطروحة في المؤتمر، وتشكيل روابط تجمع جميع العاملين في الساحة السنية (علماء وشيوخ عشائر، وشباب وأكاديميين) لتوحيد الجهود وتنسيق العمل، فضلا عن اعلان ممثلي الحراك في المحافظات الست المنتفضة وتسمية الناطقين الرسميين لها، سيعلن عن اسمائهم لاحقا، وتأسيس مركز اعلامي يضم جميع الساحات والجمع الموحدة”.

ومن ضمن التوصيات “تشكيل مجلس استشاري من ذوي الخبرة والكفاءة في مختلف الاختصاصات، تقدم المشورة للجنة المركزية للحراك الشعبي في العراق، والتأكيد على ضرورة استمرار الحراك الشعبي في الاعتصامات والجمع الموحدة، وتشكيل لجنة قانونية مركزية لمتابعة جميع الجرائم والانتهاكات الخطيرة التي يتعرض لها المكون السني في العراق – بما في ذلك تفجير قبة الأمامين العسكريين في سامراء وما تبعها من مجازر، فضلا عن تشكيل لجنة للعلاقات الخارجية، للتعريف بالقضية السنية وطرحها امام المحافل الدولية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى