الجامعة العربية تشكك في فرص نجاح مفاوضات واشنطن لعملية السلام

النور نيوز / وكالات

عبرت جامعة الدول العربية عن تشاؤمها ازاء المفاوضات الجديدة الخاصة بعملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين التي عقدت جولتها برعاية أمريكية في واشنطن.

وذكر الأمين العام المساعد لشؤون الفلسطينين والاراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير محمد صبيح في تصريح له، انه “بناء على فهم الجامعة العربية لشخصية رئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو فانه لن يصل الى نهاية الشوط فيما يتعلق بالقضايا المعروضة على مفاوضات واشنطن”.

وقال ان “الجانب العربي متطلع لما ستقدمه اسرائيل في هذه المفاوضات”، مؤكدا على ان “الجامعة العربية ليس لديها ادنى شك في ان هناك من لا يريد في اسرائيل أي سلام بل يريد الارض والاستيطان”.

وأضاف أن “الجامعة العربية تتابع بحذر وترقب تصريحات مختلف المسؤولين من داخل الحكومة الاسرائيلية والكنيست وغالبية هذين التجمعين من المتطرفين لا يريدون السلام”.

ولفت صبيح إلى أن “المفاوضات جاءت بعد دراسة “متأنية وتحرك من جانب الجامعة العربية” حيث ذهب وفد عربي الى واشنطن نهاية ابريل الماضي كما التقى وزير الخارجية الامريكية جون كيري مرة اخرى بالاردن”، لافتا الى أن “الجامعة العربية اطمأنت إلى ان الوزير الأمريكي صادق في نواياه وعلى اطلاع بالقضية الفلسطينية بشكل جيد”.

وردا على سؤال حول رؤية الجامعة العربية مما اوردته بعض وسائل الاعلام على لسان الوزير كيري بان 80 في المئة من الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية لن يتم المساس بها اكد صبيح انه “في حال كان هذا صحيحا فان اي تصريح من اي مسؤول مرفوض وغير مقبول خاصة اذا كان وسيطا وعلى علم بأن الفلسطينيين والعرب لن يقبلوا بذلك”.

واضاف انه “ستتم متابعة هذا الشأن مع الادارة الامريكية والتحقق من صحة التصريحات او انه تم تحريفها من قبل مناصري اسرائيل”، مبينا ان “الحديث عن تبادل الاراضي ليس بجديد وهو ما اقره الفلسطينيون منذ حكومة ايهود أولمرت “على ان يكون تبادلا محدودا فى المقدار والقيمة”.

saad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *