محافظ نينوى ينتقد قانون مكافحة الارهاب

قال محافظ نينوى أثيل النجيفي، الأحد، أن ما ساعد على نشر الإرهاب في البلاد هو الصيغة الحالية لقانون مكافحة الارهاب التي منعت من تطبيقه لكونها لا تتسم بالتدرج في العقوبة، موضحاً ان ذلك جعل القانون مستغلا لمكافحة الخصوم السياسيين، دعا جميع الأطراف الى ضرورة وضع مفاهيم مجتمعية للإرهاب.

 

واكد النجيفي في بيان،اطلع عليه “النور نيوز”اليوم، إن “أكبر إجراء ساعد على نشر الإرهاب في العراق هو الصيغة الحالية لقانون مكافحة الإرهاب، التي لا تشمل وصفاً واضحاً لمعنى الإرهاب”، مبينا ان “هذه الصيغة منعت من تطبيق هذا القانون لكونها لا تتسم بالتدرج في العقوبة وعجزت عن تحقيقه صفة الردع”.

وأشار النجيفي الى ان “قانون العقوبات في كل مكان بالعالم لا يعاقب عن النية ما لم يقترن بعمل”، مشيرا الى ان “عقوبة الشروع بالجريمة اقل من عقوبة تنفيذ الجريمة، كما أن عقوبة من يعلم بالجريمة تختلف عن عقوبة الشريك وهناك توصيف قانوني لكل حالة”.

وشدد على ان “قانون مكافحة الارهاب استغل في مكافحة الخصوم السياسيين أكثر من الإرهابيين”، لافتا الى ان “ذلك أعطى فرصة لهؤلاء الإرهابيين الى تبديل صورتهم أمام الشعب والاختفاء خلف العناوين السياسية”.

وطالب النجيفي “جميع فئات المجتمع وأطيافه سواء منهم الذين دخلوا في العملية السياسية أو قاطعوها الى ضرورة تحديد مفاهيم مجتمعية للإرهاب، و يتفق الجميع على محاربة القتل العشوائي للأبرياء أو الاستهانة بدماء المواطنين وأموالهم”، معتبرا “أنها مسؤولية مشتركة لكل وجوه المجتمع وقياداته الدينية والاجتماعية والسياسية والإدارية”.

mohammed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *