العرب والعالم

احتجاج في الرباط ضد قرار العفو عن سجين إسباني متهم باغتصاب 11 طفلا مغربيا

النور نيوز / وكالات

تظاهر عشرات الناشطين الحقوقيين والسياسيين والنقابيين في الرباط، الليلة الماضية، احتجاجا على قرار العفو عن سجين إسباني في المغرب متهم باغتصاب 11 طفلا مغربيا حكم عليه بالسجن 30 عاما ودفع تعويض مادي قدره 30 ألف يورو لكل ضحية.

وتدخلت قوات الأمن المغربي بالقوة لتفريق المتظاهرين الذين رفعوا شعارات أمام مقر البرلمان منددة باغتصاب الاطفال وبقرار العفو الذي أصدره العاهل المغربي الملك محمد السادس في حق السجين الاسباني الذي لم يقض من مدة العقوبة السجنية المحكوم بها سوى عاما ونصف العام.

ونجم عن تدخل قوات الأمن إصابات متفاوتة في صفوف المتظاهرين بينهم صحفيون واعلاميون نقلوا على اثرها الى مستشفيات الرباط.

وفي نفس السياق منعت قوات الأمن في عدد من مدن المغرب احتجاجات مماثلة فيما نشطت حركة الاحتجاج والتضامن مع ضحايا العنف في شوارع الرباط على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحدثت مصادر إعلامية محلية عن توقيف مسؤول في الديوان الملكي في المغرب على خلفية التدقيق في مسطرة العفو عن سجناء اسبان في السجون المغربية بتنسيق مع السفارة الاسبانية في الرباط صادق الملك محمد السادس على اطلاق سراح 48 منهم بطلب من العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس الاول خلال زيارته الرسمية الاخيرة للمغرب منتصف يوليو الماضي.

وكان وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي أكد يوم الخميس الماضي ترحيل المواطن الإسباني ذي الاصول العراقية المدعو دانيال فينو غالفان الى بلاده بعد صدور العفو عنه بمناسبة الذكرى ال14 لتولي العاهل المغربي الملك محمد السادس الحكم في بلاده.

واشادت منظمات مدنية وحقوقية بهيئة الحكم في قضية هذا الاسباني معتبرة الحكم إبان صدوره قصاصا منصفا للضحايا رد الاعتبار القانوني لهم ولذويهم قبل ان تتفاجأ بالعفو عنه ضمن قائمة من السجناء الاسبان المحكومين من محاكم المغرب ضمت 48 شخصا متهمين بالاتجار في المخدرات والتهريب واغتصاب الاطفال القاصرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى