اخبار العراق

حركة الوفاق تندد بقمع الأجهزة الأمنية للإحتجاجات المطلبية السلمية


نددت حركة الوفاق الوطني العراقي بما وصفته قمع الاجهزة الامنية للإحتجاجات المطلبية السلمية، التي إنطلقت اليوم في بغداد وكافة انحاء العراق تعبيراً عن الاستجابة لنداءات شعبية متصاعدة.

 

وقال الحركة في بيان لها تلقى “النور نيوز” نسخة منه لم تكتف الحكومة بفشلها في توفير الحدود الدنيا من الأمن والخدمات والإحتياجات الأساسية لمواطنيها، الذين تحصدهم الأعمال الإرهابية اليومية، ويعانون نقصا مريعا في الخدمات، ويفترسهم الفساد المتفشي، بل أمرت أجهزتها الأمنية بقمع الإحتجاجات المطلبية السلمية، التي إنطلقت اليوم في بغداد وكافة انحاء العراق تعبيراً عن الاستجابة لنداءات شعبية متصاعدة.

 

واضاف البيان إن الإفراط في إستخدام القوة لمواجهة المطالب الجماهيرية المشروعة يمثل إنغماسا في خرق الدستور، وإنتهاكا صارخا لحقوق الإنسان، وإنحرافا عن المهام الأساسية للجهاز الأمني في ملاحقة المجرمين والإرهابين. 

 

وتابع لقد عمدت الأجهزة الأمنية، وبأوامر عليا ومباشرة، الى التجاوز على الحقوق المكفولة دستوريا في التجمع والتعبير والإحتجاج السلمي، بقطع الطرق المؤدية الى ساحات الإحتجاجات، وفض التجمعات بالقوة، والإعتقال المهين لمجموعة من الناشطين الشباب، والنقل القسري لهم، وممارسة إنتهاكات فاضحة بحقهم أثناء التحقيق.

 

واكدت الحركة في بيانها انها في الوقت الذي تدعم فيه حق المواطنين بالتعبير السلمي عن إراداتهم الحرة، وتحيي تصميمهم على إحداث التغيير، فإنها تدين الممارسات الأمنية المخالفة للدستور في منع الإحتجاجات وفضها بالقوة، وتدعو الى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشطين المعتقلين في أحداث اليوم، ورد الإعتبار لهم

 

وحذر البيان الاجهزة الامنية العسكرية الذي يفترض ان تكون درعا وحماتا للشعب من الاتنجرار الى ما يطلب منها بقمع الشعب العراقي الكريم. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى