الامنية

يونامي اكثر من الف قتيل و الفين مصاب خلال تموز 2013

 

أفادت الأرقام الصادرة اليوم عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)،  بمقتل ما مجموعه 1,057 شخصا وإصابة 2,326 آخرين جراء أعمال العنف والإرهاب التي وقعت خلال شهر تموز/يوليو.

 

واشار بيان للبعثة اطلع “النور نيوز” على نسخة منه، الى ان عدد القتلى المدنيين بلغ 928 شخصاً (بما في ذلك 204 قتيلاً من قوات الشرطة المدنية). أما عدد الجرحى المدنيين فقد بلغ 2,109 شخصاً (بما في ذلك  338من قوات الشرطة المدنية). وبالإضافة إلى ذلك، قُتل  129 عنصراً من منتسبي قوات الأمن العراقية وأصيب 217 آخرون.

ونقل البيان عن القائم بأعمال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جورجي بوستن: “لا تزال أعمال العنف تخلّف آثاراً كبيرة على المدنيين و تشكل مصدر قلق كبير في ظل مقتل مالا يقل عن 4,137 مدنياً وإصابة 9,865 آخرين منذ بداية سنة 2013”. وحذر قائلاً: “لم نشهد مثل هذه الأعداد منذ أكثر من خمس سنوات عندما بدأ سعير الصراع الطائفي الأعمى يخبو أخيراً، بعد أن أحدث جراحاً غائرة في جسد هذا البلد”. ومضى السيد بوستن إلى القول ” أكرر دعوتي العاجلة إلى القادة السياسيين في العراق، إلى التحرك لاتخاذ إجراءات فورية وحاسمة  لوقف سفك الدماء الذي لا معنى له، والحيلولة دون عودة تلك الأيام المظلمة إلى البلاد”.   

واشار البيان الى ان بغداد المحافظة الأكثر تضررا خلال شهر تموز حيث بلغ مجموع الضحايا المدنيين 957 شخصاً (238 قتيلاً و 719 جريحاً)، تلتها محافظات صلاح الدين، ونينوى وديالي وكركوك والأنبار حيث أفادت التقارير الواردة بسقوط مئات الضحايا. وفي محافظات بابل، وواسط، والبصرة  فقد أوردت التقارير أيضاً سقوط عشرات الضحايا.

واخلاءاً للمسؤولية قال البيان : ترصد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) أثر العنف المسلح والإرهاب على المدنيين العراقيين وفقا لتفويضها. وتعتمد البعثة على التحريات المباشرة بالإضافة إلى مصادر ثانوية موثوقه في تحديد الخسائر بين صفوف المدنيين. الأرقام التي تصدرها البعثة متحفظة وقد تكون أقل من العدد الفعلي للمدنيين الذين قتلوا وأصيبوا ويعود ذلك لأسباب مختلفة. وفي الحالات التي يتم فيها الحصول على أرقام مختلفة لحصيلة ضحايا الحادثة نفسها، يتم استخدام الرقم الذي تحققت منه البعثة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى