اخبار العراق

الصدر يطالب ذوي الضمير في التحالف الوطني بالاستقالة أو الإقالة

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، ذوي الضمير في التحالف الوطني الى الاستقالة أو الإقالة، مشددا على منع ملء الأرض بالمفخخات وانتشار الفقر أثناء حكم الشيعة.

وقال الصدر في بيان صدر، اليوم، واطلع “النور نيوز” على نسخة منه، “لست هنا لأكتب استنكارا، فما عاد ينفع، لست هنا لأطالب الحكومة او البرلمان، فكلاهما يحتضر او هو كذلك”.

واضاف “الأكثر من ذلك فإني إن طالبت بإقالة الجهات والوزارات الأمنية وقائد القوات المسلحة فمن ذا الذي يقيلهم؟ البرلمان؟ أين هو وأنى يتفق وأنى يجتمع؟ أم القضاء وقد سُيّس؟ أم المرجعيات وقد ادعى (رأس الحكومة) انه الحاكم الشرعي؟ وكم طالبته المرجعيات بأمور قد نقضها؟”.

وتابع “أأطالب بتفعيل الدور الأمني؟ وهو السلك المخترق في السجون وفي الميادين، وهو السلك الذي سُيّس من جهة وأكلته الطائفية من جهة.. أم أطالب المنتمين لي بالانسحاب او التجميد؟ وما الثمرة؟ أتكون بيد (الدكتاتور) ولا معارض له من الداخل؟ أم أجمد الوزارات الخدمية؟ وأنى لها دخل بالأمن والسلامة؟ أم أطالب التحالف الوطني؟ وهو الذي لم يجمع أمره، بل أعطى زمام الأمر لدولة رئيس الوزراء وفعل ما فعل.. أم أدعو السياسيين لمأدبة إفطار ليقبل بعضهم بعضاً.. وما النتيجة؟”.

واوضح الصدر بالقول “أوجه كلامي الى ذوي الضمير من شيعة العراق، ولاسيما من في التحالف الوطني.. أخوتي حافظوا على سمعة التشيع، فليس أثناء (حكم الشيعة) تملأ الأرض مفخخات ويعم العراق الفقر والحاجة والعوز.. فإما أن تستقيلوا وإما أن تقيلوا وإما أن تجتمعوا على الحق لا على (الباطل)”.

واشار الصدر الى أنه “لا يريد دعوة الشعب الى التظاهر او الاعتصام”، مبديا خشيته من أن “يقال تريد شق الصف، أم انت عدو للحق، أو قد يقال تريد قتل المتظاهرين والأمن هش”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى