العرب والعالم

المعارضة السورية تطالب بكشف نتائج زيارة لجنة التحقيق باستخدام الكيماوي إلى دمشق

 

النور نيوز / وكالات

طالب الائتلاف الوطني السوري اليوم رئيس لجنة التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية التابعة للأمم المتحدة اكه سلستروم باعلان نتائج زيارته الأخيرة إلى دمشق وكشف تفاصيل الاتفاق الذي توصل إليه خلال الزيارة .

 

وشدد الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان على ضرورة إصدار تقارير دورية عن نتائج أعماله أولا بأول بالتنسيق مع الائتلاف ومؤسساته خصوصا وأن بعض المواقع التي استخدم النظام فيها السلاح الكيميائي هي أجزاء من مناطق محررة يسيطر عليها الجيش السوري الحر ولن يكتمل التحقيق الأممي إلا بزيارتها ومعاينة الوقائع فيها .

وجدد الائتلاف التزامه بتقديم كل التسهيلات الممكنة للجنة من أجل إتمام وإنجاح مهمتها بشكل يضمن لها دخولا آمنا لمعاينة المواقع وأخذ العينات وإجراء التحقيق على الأرض تمهيدا لمحاكمة المسؤولين عن الجرائم التي طالت الشعب السوري .

وفي سياق متصل دعا الإئتلاف الأمم المتحدة لإدانة المجازر التي ارتكبها ويرتكبها النظام بحق السكان الآمنين في سوريا والتدمير الممنهج الذي ينفذه ضد المناطق الآهلة بالسكان في حلب وغيرها من المحافظات السورية بهدف كسر إرادة السوريين وقمع ثورة الحرية.

وأشار البيان إلى ان بشار الأسد مسؤول بشكل مباشر عن جرائم الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب السوري على أيدي قواته خلال سنتين ونصف من عمر الثورة السورية وذلك باعتباره قائد هيئة أركان الحرب في الجيش النظامي ويعتلي رأس السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية في نظامه الاستبدادي.

وأضاف ان قوات النظام ارتكبت مجزرة مروعة في حي النيرب بحلب مساء أول أمس قتل فيها 35 شخصا وأصيب العشرات بجراح نتيجة استهداف الحي المكتظ سكانيا بصواريخ من نوع (أرض – أرض) شديدة التدمير. وأشار البيان إلى أن أعداد الشهداء وبحسب السكرتير العام بان كي مون تصاعدت بين آخر إحصائيتين لتصل إلى سبعة آلاف مدني معظمهم قضى أثناء شهر رمضان إضافة إلى ثمان مجازر على الأقل تم توثيقها منذ مطلع الشهر الجاري .

وجدد الائتلاف الوطني السوري تذكيره المجتمع الدولي بمسؤولياته تجاه الجرائم التي يرتكبها النظام بحق السوريين وخرقه المستمر للمواثيق والعهود الدولية وقيامه باستهداف المناطق السكنية بشكل استراتيجي بهدف ترويع المواطنين.

وشدد على ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي بواجباته في حماية المدنيين ودعم الشعب السوري بما يضمن وقف جرائم النظام وحقن دماء السوريين وتحقيق تطلعاتهم المشروعة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى