اخبار العراق

نائب كردي يطالب بمنح الفليين 7 مقاعد نيابية

قال النائب عن التحالف الكردستاني حميد  بافي،الاحد، إن “الكرد الفيليين تعرضوا لممارسات تعسفية ومظالم كبيرة وإبادة جماعية على عهد النظام البائد ، فغيب عشرات الآلاف من أبنائهم وصودرت ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة ، ورحل وهجر مئات الآلاف منهم إلى خارج العراق وعاشوا في معسكرات الإعتقال ومخيمات اللجوء حياة صعبة ضنكة ، وبعد التغيير تنفس الكرد الفيليون الصعداء”.

 

واضاف بافي بحسب بيان له،اطلع عليه “النور نيوز” اليوم ،انه “ورغم صدور بعض القرارات الجيدة بحقهم في عهد النظام الجديد لكنهم لم ينصفوا كما هو مطلوب لحد هذا اليوم ، ولا يزال البعض يتاجر بمعاناتهم ويجعلهم وقوداً في عمليات الإنتخابات ولإشعال نار الصراعات التي ليس لهم فيها لا ناقة ولا جمل” .

وطالب بافي السلطتين التنفيذية والتشريعية بإنصاف الكرد الفيليين والمكونات الاخرى التي تعرضت سابقا الى الإبادة والتهجير القسري  ، مشدداً على ضرورة الإسراع في إنصاف هذه الشريحة الكردية العراقية المضحية ، من خلال إعادة كامل حقوقهم كاالجنسية العراقية والممتلكات ومنحهم التعويضات ورد الإعتبار ، ليتبوأوا المناصب المرموقة في الدولة بما يتوازن وحجمهم ويتناسب وفعاليتهم في المجتمع .

واوضح “يجب ان تخصص لهم مثلاً سبعة مقاعد نيابية على أقل تقدير ، خمسة في بغداد ومقعدان في واسط ، حتى يشعروا بالإطمئنان بعد رحلة الإعتقال والإبادة والإبعاد والتهميش والإقصاء ، إضافة إلى مراعاتهم وضرورة تواجدهم في مختلف مفاصل الدولة العراقية” .

واشار الى انه “من الضروري الإهتمام بكل المكونات العراقية الأخرى ، القومية منها والدينية والمذهبية ، حتى يسودهم الإطمئنان على مستقبلهم ، وليساهم الجميع في بناء الوطن والدفاع عنه ، إذ يجب تخصيص مقاعد مناسبة في مجلس النواب للمسيحيين وللإيزيديين والشبك والصابئة المندائيين وللمكون الأرمني أيضاً ، على أساس الدائرة الإنتخابية الواحدة والقائمة المفتوحة ، وفق نظام إنتخابي يحقق التوازن والعدالة لجميع القوائم والكتل والمكونات”.

وبين بافي “بحيث يشكل مجلس نيابي يعبر عن الفسيفساء والموزائيك المتنوع الجميل ، الذي يعكس ماهية المجتمع العراقي بكافة ألوانه وأطيافه الإثنية والدينية والمذهبية ، وبذلك يكون أداء المجلس أفضل سياسياً واجتماعياً، و‌أقوى قانونياً ومهنياً، وأجمل وأحسن إنسانياً ودولياً” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى