العرب والعالم

120 شهيدًا و4500 مصاب في رابعة

النور نيوز / وكالات

استشهد 120 على الأقل وأصيب نحو 4500 آخرين إثر هجوم استهدف متظاهرين مؤيدين للرئيس المصري محمد مرسي قرب ميدان رابعة العدوية في مدينة نصر بالقاهرة، وجاء ذلك عقب ساعات من تأكيد وزير الداخلية محمد إبراهيم أن اعتصامَين للمؤيدين لمرسي سيتم فضهما قريبا “في إطار قانوني”.

 

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن قوات الأمن تواصل مهاجمة مؤيدي مرسي بالخرطوش وقنابل الغز مضيفا أن سيارات الإسعاف لا تتوقف عن نقل المصابين.

 

وأكد المسؤولون بالمستشفى الميداني في ميدان رابعة العدوية  في وقت مبكر من صباح اليوم مقتل أكثر من خمسين من المعتصمين المؤيدين لمرسي وإصابة نحو ألف، كثير منهم أصيبوا بالرصاص الحي، وأعلنوا أن الإمكانيات المحدودة للمستشفى تمنعهم من التكفل بكل الإصابات.

 

وقال طبيب من المستشفى للجزيرة إن المكان استقبل نحو سبعمائة حالة في ثلاث ساعات، وتوقع أن يزيد عدد القتلى لأن الكثير من المصابين في حالة حرجة، ووصف ما وقع للمتظاهرين بأنه “إبادة”، مؤكدا أن أغلب الإصابات وقعت في الرأس.

وقال مراسل الجزيرة عبد الفتاح فايد في وقت سابق إن قوات الشرطة أطلقت قنابل الغاز المدمع من أجل منع المعتصمين من إقامة خيام في مناطق بعيدة عن محيط رابعة العدوية بالنظر إلى زيادة أعداد المعتصمين.

 

وبدوره أكد الصحفي عمرو سلامة أن أصواتا لإطلاق الرصاص الحي سمعت في المنطقة بالتزامن مع تقدم عربات للشرطة واعتلاء بعض القناصة لمبان في المنطقة، وأشار إلى أن المعتصمين قاموا ببناء أسوار إسمنتية قرب المداخل الفرعية للجسر لمنع قوات الأمن من التقدم.

 

في المقابل قالت وزارة الداخلية في بيان إن قوات الأمن تصدت لمحاولة مجموعة من المتظاهرين القادمين من منطقة رابعة العدوية قطع مطلع جسر 6 أكتوبر في مدينة نصر لإعاقة الحركة المرورية أمام السيارات، وأكدت أنها “تمكنت من فض تلك التجمعات وتسيير الحركة المرورية”.

 

وأوضح البيان أن “الأجهزة الأمنية تواصل جهودها للتصدي لأي محاولات تستهدف تعكير صفو الأمن العام وسكينة المواطنين وتعطيل مصالحهم”. ولم يوضح البيان كيف تم تفريق المظاهرة ولم يشر إلى وقوع إصابات أو ضحايا.

 

وتوجه الدكتور محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، بنداء استغاثة عاجل إلى كل المنظمات الدولية الإنسانية والصحية والحقوقية، مؤكدا أن المعتصمين السلميين المؤيدين للشرعية يتعرضون لمجزرة جماعية بالرصاص الحي منذ منتصف الليلة الماضية وحتى الآن.

 

وأشار البلتاجي في تدوينة على “فيس بوك” إلى أن المستشفي الميداني لديها الآن فوق المائة شهيد وأكثر من خمسة آلاف جريح خلال الساعات الماضي.

 

وأكد البلتاجي أن القنص يتم بالرصاص الحي من فوق مباني جامعة الأزهر، نحن نتعرض لإبادة جماعية القتل لا زال ساريا حتى الآن فمتى يتحرك الاحرار في كل العالم لوقف المجزرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى