اخبار العراق

خطيب ديالى يدعو السنة لحماية انفسهم من المليشيات ويطالب الحكومة بحماية المساجد

دعا خطيب جمعة ديالى، اليوم، أهل السنة الى الخروج وحماية أنفسهم من المليشيات، مؤكدا أن من يقتل الشيعة والسنة هو ذاته الذي يسعى الى انهيار المحافظة وإعادتها إلى الأيام السوداء التي مرت بها، طالب الحكومة بحماية أماكن العبادة.

وقال الشيخ شهاب البدري خطبة الجمعة التي اقيمت في جامع الشابندر وسط بعقوبة، والتي حملت عنوان “جمعة على خطى أهل بدر سائرون”، واطلع عليها “النور نيوز”، “لا نريد سفك الدماء والعودة الى ماقبل عام 2006″، مطالبا كافة السياسيين بـ “تصفية الأجواء فيما بينهم لأنهم سبب البلاء في المحافظة”.

واكد البدري على ان “الذي يقتل الشيعة والسنة هو نفس الشخص الذي يريد انهيار المحافظة وإعادتها إلى الأيام السوداء”، موضحا بقوله: “اننا خرجنا بسبب الظلم والحيف الذي لحق بنا ونصرتنا هي للحق وأننا آهل السنة تمارس علينا عملية إبادة جماعية”، داعيا آهل السنة الى “الخروج وحماية أنفسهم من بطش المليشيات”.

واستنكر خطيب جمعة ديالى “مايجري من عمليات قتل في عموم المحافظة، ونطالب أهلنا باتخاذ الحيطة والحذر من المندسين والذين يريدون إشعال الفتنة من جديد”، مشددا على أن “الخيارات أصبحت مفتوحة وعلى الجميع ان يمتلك الشجاعة في اتخاذ القرار المناسب إزاء سكوت الحكومة عن تجاوزات المليشيات على أهل السنة والجماعة”.

وطالب الحكومة، “القيام بواجبها القانوني والشرعي  بحماية المساجد وأماكن العبادة في عموم المحافظة”، مخاطبا اياها أن “لم تستطيعون حماية آهل السنة فسيخرجون لحماية أنفسهم لان صبرهم بدا ينفذ مما تقوم به المليشيات ضدهم”.

يذكر ان خطيب ديالى طالب الجمعة الماضية بتشكيل قوة لحماية آهل السنة، وبين ان “أكبر ضابط في الجيش أو الشرطة لا يستطيع إيقاف الميلشيات من قتل آهل السنة”، مشيرا الى أن “أهالي ديالى يقبلون حتى بقوات البيشمركة لحمايتهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: