اخبار العراق

كتلة الفضيلة تطالب بنقل تحقيق هروب السجناء الى مكتب المالكي

حملت كتلة الفضيلة النيابية ، الجمعة ، الأجهزة الأمنية مسؤولية هروب مئات السجناء من سجن ابوغريب، داعية الى نقل ملف التحقيق من استخبارات الداخلية الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة.

 وذكر النائبة عن الكتلة سوزان السعد في بيان،اطلع عليه “النور نيوز” ان “هروب أكثر من (500)سجين من سجن أبو غريب بعملية إرهابية عالية التنظيم والدقة ومخطط لها مسبقا إنما هو أخطر تهديد للأمن الوطني حصل منذ انسحاب القوات الامريكية من العراق، وهذه العملية بطبيعة الحال تساهم في تقوية شوكة الإرهابيين وتمنحهم الجرأة على ارتكاب ما هو اخطر”.

واوضحت ان “مسؤولية الأمن خارج السجن تقع على عاتق المؤسسة الامنية، وخصوصا الشرطة الاتحادية، وبحسب وزير العدل فإن أفراد السرية الثالثة من الشرطة الاتحادية،التي يبلغ تعدادها (120) شرطيا، والمكلفة بحماية الجهة التي تم منها الفرار، لم يكونوا موجودين في أماكنهم في وقت الهروب، باستثناء ضابط وشرطيين، ما يؤكد أن الإرهابيين قاموا مسبقا بدراسة المنطقة وإحصاء عدد افراد الشرطة الذين قد يعرقلون عملية الهروب”.

واضافت ان “اطلاق (100) قذيفة هاون يتطلب وقتا طويلا يكفي لقدوم قوات اضافية معززة بالمروحيات التي قد تكون كافية للتصدي للإرهابيين فيما لو قام هؤلاء بإغلاق الطرق المؤدية للسجن، فلو تطلب إطلاق كل قذيفة (30 ثانية )لاستغرق الهجوم المدفعي (50 دقيقة)”.

واكدت السعد  “اهمية نقل ملف التحقيق في هذه القضية من استخبارات الداخلية الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة نظرا لكونه أكبر من إمكاناتها، فضلا عن عدم تمكنها من الكشف مبكرا عن جريمة الهروب قبل وقوعها”.

ودعت النائب في بيانها الى “محاسبة ومعاقبة عناصر الأجهزة الأمنية التي يثبت تغيبها عن عملها في لحظة الهجوم، والسعي من خلال البحث والتحري الى الإمساك بالخيوط المدبرة لهذه العملية، ففي حال القبض على هؤلاء سيكون العراق قد تخلص من أخطر وأشرس المجاميع الإرهابية التي قد تكون هي المسؤولة عن بقية الهجمات التي تستهدف المدنيين في بغداد والمحافظات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى