اخبار العراق

الصدر: ليس من ديننا اعانة الارهاب ومن اعانهم فانا بريء منه

ابدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاربعاء، عدم رضاه لاستهداف شخص رئيس الوزراء نوري المالكي ، داعيا الى زيارة وفد من الحكومة ومجلس النواب الى سجني التاجي وابو غريب للتحقيق في حادثة الهجوم .

وقال الصدر في معرض اجابته على سؤال وجه اليه بشان اتهامات المالكي لحراس السجون من الخط الصدري بالتواطؤ في تهريب السجناء، اطلع “النور نيوز” على سخة منه، “لا ارضى ان يُستهدف شخص رئيس الوزراء بل جل ما اصبو اليه هو ان اخطأ حاولت تقويمه فان لم يفعل نقدته، وان اصاب شكرته وايدته فهذا هو ديينا وليس تتبع الهفوات التي صدرت منه”.

وبين الصدر ان “قوى الظلام الارهابية تبنت عملية التهريب ومن ضمن ما اسمته (غزوة رمضان) وليس من ديننا اعانة الارهاب ومن اعانهم فانا بريء منه الى يوم الدين بل وانا على استعداد لاعانة الحكومة على سحق الارهابيين”.

واضاف ” لو كان اتهامه صحيحا لماذا لم يهرب (الصدريون) وهذا – أعني عدم هروبهم – زادني فخراً وعزاً ومحبة بهم فشكرا لهم وادعو بالفرج العاجل واطالب رئيس الوزراء بالافراج عن من لم يهرب لانها بداية لاثبات النوايا الحسنة من كل الاطراف”.

واوضح الصدر انه “لو ثبت على اي احد ينتمي لنا ولو صوريا انه اعانهم فانا اقدمه للجهات القضائية والامنية لكي تقيم عليه (القانون)، واعلن مرة اخرى برائتي منه”، لافتا الى “ضرورة زيارة برلمانية حكومية لتلك السجون مع التصوير للوقوف على الحقائق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى