اخبار عامة

الكهرباء تعلن إدخل محطة البصرة التحويلية الى العمل لفك الاختناقات

 

اعلنت وزارة الكهرباء عن اداخل محطة البصرة التحويلية للضغط الفائق 400 ك.ف، الى العمل، لفك الاختناقات على الشبكة الوطنية في محافظة البصرة.

 

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء مصعب المدرس في تصريح اطلع عليه “النور نيوز” إن انجاز ربط هذه المحطة المهمة والتي تعد من اضخم المحطات التحويلية في البلاد تم بتعاون ملاكات المديريات العامة لمشاريع نقل الطاقة الكهربائية ونقل الجنوب وتوزيع الجنوب وانتاج البصرة.

وبين المدرس، ان الملاكات الهندسية والفنية في المديرية العامة لمشاريع نقل الطاقة الكهربائية، وبالتعاون مع ملاكات مديرية انتاج البصرة، قد انجزت اعمال تثبيت وربط المحولة الذاتية الجديدة (اوتو) (400/132 ك.ف)،  في محطة الهارثة الحرارية، مع تاهيل البازبار رقم 2، وذلك من اجل تخفيف الاحمال الحاصلة في عموم مناطق شمال محافظة البصرة، والمتمثلة بقضائي القرنة والهارثة ومنطقة النجيبية، الى جانب تخفيف الاحمال عن  مركز المحافظة والمتمثلة بمحطة شرق البصرة 132، ومحطة النجيبية 132، بمدة اربعة ايام والتي تعد قياسية، كمساهمة من وزارة الكهرباء، بعد تلكأ الشركة المنفذة للمشروع في انجازه والمحال اليها من الحكومة المحلية في  محافظة البصرة.

واوضح مدير عام مشاريع نقل الطاقة الكهربائية المهندس محمد فوزي، ان هذه المحطة انشأت بهدف فك الاختناقات وزيادة وثوقية الشبكة الوطنية، الى جانب توزيع منظومة الطاقة عبر الخط الايراني (خور الزبير ـ خرمشهر)، بعد الاتفاق مع وزارة الطاقة الايرانية لغرض رفع الحمل من 200 الى 500 ميكاواط، مبيناً بانه سيتم ربطه بالمحطة المذكورة لاجل تخفيف معاناة المواطنين في محافظة البصرة.

من جهته افاد مدير عام توزيع كهرباء الجنوب المهندس محمد هاشم الاعرجي، ان هذه الجهود جاءت بعد عدة اجتماعات مع السادة مسؤولي قطاع النقل والتوزيع في المنطقة الجنوبية من اجل الوصول الى انهاء المشاكل العالقة في الشبكة الكهربائية، والقضاء على الاختناقات.

واشار الاعرجي، تم انشاء المحطة 400 ك.ف، الى جانب المحطات التحويلية للضغط العالي ذات السعة 132 ك.ف، كمحطة شمال الزبير وباب الزبير والاكاديمية.

وقد نوه الاعرجي بأنه سيتم زيادة حمل الخط الايراني من 200 الى 500 ميكاواط، في الايام القليلة المقبلة والذي سيسهم في زيادة الانتاج وتحسين ساعات التجهيز في المحافظة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى