العرب والعالم

الفاتيكان.. الغفران عبر “تويتر”

النور نيوز / وكالات

يبدو أن تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين ستلعب دورا دينيا مهما لأتباع المذهب الكاثوليكي، فعبر تغريدة على موقع تويتر، يستطيع المرء أن يعترف بخطيئته أمام بابا الفاتيكان فرانسيس ليحصل على الغفران والتطهير من خطاياه.

 

فبحسب العقيدة المسيحية الكاثوليكية فإن حصول المرء على عدد أكبر من صكوك الغفران سيقلل من الوقت الذي سيستغرقه في حياة البرزخ بعد الموت وهي المسافة ما بين الأرض والسماء.

وتأتي هذه المنحة لتسهل على الذين يريدون التخلص من خطاياهم عبر الدخول على صفحة البابا على تويتر والاعتراف، خلال فعاليات يوم الشباب العالمي الكاثوليكي الذي يبدأ 22 يوليو ويستمر لأسبوع.

وسيزور البابا فرانسيس البرازيل في هذه الفترة، حيث سيحتشد مئات الآلاف لرؤيته وطلب البركة منه والغفران أيضا.

وبما أن تقليد الاعتراف أمام كاهن في غرفة مغلقة بإحدى الكنائس، أصبح غير مفضلا لدى قطاع من الشباب بسبب طلب بعض الكهنة أموالا مقابل هذه الخدمة، فإن الكنيسة سهلت هذه العملية عبر موقع تويتر.

لكن برغم هذه التسهيلات التي تجاري روح العصر، فإن “الجنة لا تزال تحتاج إلى أكثر مجرد زيارة موقع أو نقرة على الفأرة، حسبما يقول الكاهن في الفاتيكان كلاوديو ماريا سيلي لصحيفة كوريرا دي لا سيرا الإيطالية.

ويوضح:” لا يمكنك الحصول على الغفران مثلما تحصل على فنجان قهوة من ماكينة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى