اخبار العراق

متحدون:الحكومة مطالبة بانجاح الاتنخابات بدون تمييز

طالب ائتلاف متحدون بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ، الثلاثاء، الحكومة الحكومة ، والأجهزة الأمنية ، والمفوضية ، مطالبون وكل بحسب اختصاصه ببذل الجهد والسعي لإنجاح انتخابات نينوى والأنبار ، فليس ثمة فرق ، أو تمييز بين المحافظات العراقية.

 

وقال الائتلاف في بيان له عقب التصويت الخاص في محافظتي الانبار ونينوى ، تلقى النور نيوز” نسخة منه اليوم “إن الحكومة اليوم ، والأجهزة الأمنية ، والمفوضية ، مطالبون وكل بحسب اختصاصه ببذل الجهد والسعي لإنجاح انتخابات نينوى والأنبار ، فليس ثمة فرق ، أو تمييز بين المحافظات العراقية ، وفي جميع المجالات ، بدءاً من وسائل الإعلام الحكومية التي يجب أن تتجرد عن انتماءاتها وتنهي حالة التحيز الصارخ للسلطة وانتهاءً بصناديق الاقتراع التي يجب أن تحمى بعد أن تؤمن حماية الناخبين لأنهم أهلنا وأبناء شعبنا”.

واضاف “إذا كانت الحكومة اليوم تنظر إلى انتخابات نينوى والأنبار بمنظار آخر في ظل إصرارها على اعتماد كل ما هو معوق أو مثبط ، فإن متحدون تجد الأمر مدعاة لخروج الناخبين في هاتين المحافظتين عن بكرة أبيهم من منازلهم لقول كلمتهم ، وتحديد حاضرهم ومستقبلهم بأنفسهم ، فليس ثمة داعٍ لتركه بيد هذا الطرف أو ذاك ممن أمعن في تحقيق مصالحة الخاصة على حساب مصلحة الوطن العزيز .

واوضح البيان”تباينت نسب المشاركة في المحافظات العراقية ، ويمكن القول إنها تجاوزت 40 % ، في وقت لم تلقي الجهات الرسمية بالاً لحث المنتسبين على المشاركة من جهة ، أو تذليل الصعوبات في طريقهم ، أو على أقل تقدير تمديد ساعات المشاركة كما حصل في انتخابات 20 / 4 لاستيعاب المتأخرين منهم ، ولا تفسير لذلك سوى إن الحكومة اليوم تكيل بمكيالين ولا تريد النجاح لانتخابات هاتين المحافظتين” .

واشار الى ان “العديد من المنتسبين واجه صعوبات في العثور على أسماءهم كما حصل في الانتخابات السابقة، ومع تأكيدنا على إن ذلك الأمر تتحمله المفوضية فإن متحدون تؤكد أن من لم يظهر أسمه بإمكانه المشاركة في التصويت العام ، وعليهم ألا يفوتوا الفرصة فذلك واجب ومسؤولية وطنية عظيمة “.

ولفت الائتلاف الى “وقوع  حوادث أمنية عدةاستهدف بعضها أماكن الاقتراع وأخرى المسؤولين في المفوضية بغية تعويق مشاركة المواطنين وبث حالة من الرعب والقلق في حالة المشاركة ، وكل ذلك أمر مقصود يحصل اليوم لحساب جهات محددة لا تريد الخسارة وترنو لتغيير الخارطة السياسية في نينوى والأنبار”.

وتابع الائتلاف “تجمعت لدينا معلومات أولية طيبة ، تشير إلى تقدم كبير وملحوظ لقائمة متحدون في العديد من مراكز الاقتراع ، وهو أمر يبعث فينا السعادة والبهجة لأننا نلنا ثقة أبناء شعبنا ، مثلما إنها مسؤولية جديدة تلقي على عاتقنا وندعو الله أن نكون على قدرها”.

ورأى الائتلاف “ان العراق على مفترق طرق ، وتجد الشعب الذي طالما عانى وقاسى الظلم والتهميش قبالة لحظة التغيير والإصلاح ، فالواجب عدم تفويتها ، والأساس في استثمارها قبل أن تفوت الفرصة ولا يفيد الندم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى