العرب والعالم

بوتين:ان تزويد سوريا بالسلاح لا يعد انتهاك للقواعد الدولية

اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان موسكو “لا تنتهك القواعد” الدولية حين تزود النظام السوري بالسلاح، معتبرا ان قيام شركائه الغربيين في مجموعة الثماني بتسليح المعارضين السوريين سيشكل انتهاكا لهذه القواعد.

 

وقال بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عشية قمة لمجموعة الثماني في ايرلندا الشمالية نقلته وكالة “فرانس برس” “نحن لا ننتهك اي قاعدة او معيار وندعو جميع شركائنا الى تبني السلوك نفسه”.

واضاف “اعتقد ان الجميع سيتوافقون على ان الامر لا يستحق دعم اشخاص لا يكتفون بقتل اعدائهم بل يلتهمون اعضاءهم علنا وامام الكاميرات”، في اشارة الى شريط فيديو بث في ايار/مايو يظهر مقاتلا معارضا ينتزع اعضاء من جثة احد الجنود السوريين.

وسال بوتين شركاءه “هل تريدون دعم هؤلاء الناس بالسلاح؟ في هذه الحال، فان هذا الامر لا يمت بصلة الى القيم الانسانية التي تدعو اليها اوروبا منذ قرون. في اي حال لا يمكن لروسيا ان تتصور ذلك”.

ورفع الاتحاد الاوروبي في ايار/مايو الحظر المفروض على تسليح مقاتلي المعارضة السورية، لكن اي قرار لم يتخذ حتى الان لجهة تسليح هؤلاء فعليا فيما اعلنت واشنطن الخميس انها ستقدم “مساعدة عسكرية” الى المعارضة السورية من دون ان تحدد طبيعتها.

من جانبه، قال كاميرون “ليس سرا ان الرئيس بوتين وانا نختلف” حول المسالة السورية، مكررا ان على الرئيس السوري بشار الاسد “ان يتنحى لوضع حد للكابوس في سوريا”.

واضاف كاميرون “ما استخلصه من حديثنا اليوم اننا نستطيع تجاوز هذه التباينات اذا اعترفنا باننا نتقاسم الاهداف الاتية: وضع حد للنزاع ومنع سوريا من التفكك وترك الشعب السوري يقرر هوية من سيحكمونه ومحاربة المتطرفين وتحقيق النصر”.

وتابع “سننتهز فرصة اجتماع جميع قادة مجموعة الثماني لمحاولة البناء على هذه الارضية المشتركة”.

وسيطغى النزاع في سوريا على قمة مجموعة الثماني التي تلتئم الاثنين والثلاثاء في ايرلندا الشمالية بمشاركة الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا وكندا واليابان. وسيجري بوتين ونظيره الاميركي باراك اوباما محادثات ثنائية في اطار القمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى