العرب والعالم

البحرين: قادرون على الدفاع عن المملكة بوجه التهديدات الايرانية

أكد المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين أن مملكة البحرين فيها رجال قادرون على ان يدافعوا عنها في وجه التهديدات الايرانية مشددا على أن قوة دفاع البحرين لن تألوا جهدا في سبيل شرف الدفاع عن الوطن وسلامة أمنه، وأن لدينا سواعد وطنية عسكرية هي محل فخر واعتزاز وثقة بالنسبة لنا.

 

وذكرت وكالة “البحرين” الرسمية ان المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين اكد خلال مقابلة مع صحيفة ” الراى” الكويتية نشرته فى عددها يوم السبت ان الأمور فى مملكة البحرين تسير نحو الأفضل “.

واشار الى أن أية ترسبات جراء التأزيم الذى حدث لدينا سنتنهى منها من خلال العمل الجاد والدؤوب والحوار حيث جاءت مبادرة حوار التوافق الوطني بدعوة كريمة من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، بهدف تحقيق الإنسجام والوئام الوطني فى مملكة البحرين للتوصل إلى قواسم مشتركة تحقق آمال الشعب البحريني لما يصبو اليه.

ونوه  الى ان “عاهل البلاد كان قد أطلق الدعوة للاجتماع على طاولة الحوار الوطني عام 2011، وذلك بهدف تحقيق تطلعات التوافق الوطني حول قضايا شاملة من شأنها الاستمرار والدفع بعجلة الإصلاح والتنمية الشاملة في مملكة البحرين في ظل الوحدة الوطنية للشعب البحريني”.

وردا على سؤال حول ما توصلت اليه جلسات الحوار حتى الان وطبيعة مشاركة الجمعيات السياسية الشيعية فيها، اوضح  المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة ان الجمعيات السياسية الشيعية تمثل جزءا من المجتمع البحرينى ومشاركتها تمثيل لذلك الجزء، “ولكن اذا كان هناك منهم من يشارك بسوء نية فنحن لا نعلم بما في القلوب”، ولكن من يعمل على تعطيل العملية السياسية ويسعى لتأخيرها ووضع العراقيل في طريقها ولا يريد ان يقدم حلولا بل يزيدها تأزيما فهم أولئك الذين يدارون من الخارج وليس لديهم ولاء لوطنهم ولكنهم قليلون.

وقال أن من يجعل ولاءه للخارج سواء لأمريكا وإيران او العراق او أي جهة أخرى خارج البحرين يكون قد رهن نفسه لها وينتظر حسب التعليمات التي تأتيه من الخارج ليتحرك في هذا المربع.

وأكد القائد العام لقوة دفاع البحرين ان أجهزتنا الامنية قادرة علي التعامل مع المجموعات الذي تقوم من حين إلى آخر بزعزعة الامن ، مشيرا الى ان هذه التنظيمات تأخذ وقتا من أجل أن تتفكك وتعرف من خلال تفكك هذه المجموعات التي بعضها يدخل السجن، ليقوموا بتدريب جماعات جديدة حيث يعوضون الذين دخلوا السجن والذين هربوا، وهى في النهاية عملية تسلسل، وبشكل عام هم “ضعاف” و”مهزومون”.

وأكدالمشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة “اننا اقوى مما كنا عليه في أجراءاتنا وفي قواتنا الامنية واستعداداتنا، ولكن مثل هذا النوع من الاضطرابات والحروب تأخذ وقتا لتفكيك التنظيم او إنهائه كلياً او تحييده او الحد من نشاطه لأن التهديد الارهابي ان تركته تضاعف عليك ١٠٠ في المئة واذا تعاملت معه بالقوة نزلت النسبة، ونحن قواتنا مدربة ومجهزة تدريبا جيدا وتتعامل بكل حزم حتى القضاء عليهم.

وردا على الاستفزازات الايرانية الاخيرة المتمثلة فى تصريحات وكيل الخارجية الايراني قال “ان مملكة البحرين فيها رجال قادرون على ان يدافعوا عنها في وجه التهديدات الايرانية بتحالف اشقائنا واصدقائنا”، وشدد معاليه على “أن قوة دفاع البحرين لا تألوا جهدا في سبيل شرف الدفاع عن الوطن وسلامة أمنه، وذلك دور رئيس من أداورها ومهامها، ولدينا سواعد وطنية عسكرية هي محل فخر واعتزاز وثقه بالنسبة لنا”.

وحول وضع البحرين لتنظيم حزب الله على قائمتها الارهابية، قال المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة ان البحرين لم تبادر بل هم الذين بادروا في ذلك، مشيرا الى انه منذ بداية الأزمة بالبحرين كان هذا الحزب الارهابى يدير الازمة صحفياً واعلامياً من خلال التصريحات والتدريب والزيارات والاتصالات، كما قاموا بتدريب مواطنيين بحرينيين في لبنان، مؤكدا ان ما قامت به البحرين هو رد فعل على ما قام به هذا التنظيم، وأن ما أقرته الحكومة وصاغته بشأن هذا الحزب سينطبق على تنظيمات اخرى غيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: