العرب والعالم

السودان: حشود عسكرية جنوبية اخترقت أراضينا

ذكرت وكالة “الاناضول” عن مسؤول حكومي سوداني قال إن حشودا عسكرية تابعة لجيش جنوب السودان دخلت ولاية جنوب كردفان النفطية التابعة للسودان.

 

وأضاف الحاكم المحلي لبلدية “البرام” صلاح داوداري كافي، للمركز السوداني للخدمات الصحفية المقرب من الأجهزة الأمنية، أن الحشود العسكرية التابعة لجيش الجنوب تتمركز بمنطقة (فاما) على بعد 3 كيلومترات من رئاسة البلدية.

 

وأوضح أن مجموعات كبيرة من القوات تقدر بسرية كاملة من جيش الجنوب قدمت من منطقة بحيرة “الأبيض” قبل ستة أيام وتجمعت بالمنطقة في انتظار التعليمات من قيادتها وقيادة الحركة الشعبية قطاع الشمال . ولم يتسن الحصول على تعقيب من سلطات جنوب السودان حسب وكالة “الاناضول”.

 

والحركة الشعبية هي حركة متمردة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المتاخمتين للجنوب، وتقول الخرطوم إنها مدعومة من جوبا وهو ما تنفيه الأخيرة.

 

وتابع المسؤول السوداني أن الدعم اللوجستي والمؤن الغذائية للقوات تأتي مباشرة من داخل دولة الجنوب عبر القادة الميدانيين.

 

وأعلنت الحكومة السودانية، الأحد الماضي، إلغاء كافة الاتفاقيات الأمنية والنفطية مع جنوب السودان، فيما جدد مدير المخابرات السوداني محمد عطا اتهام البشير لدولة الجنوب بدعم واحتواء حركات التمرد.

 

كما أعلن وزير النفط السوداني، عوض الجاز، أن حكومته وجهت خطابات رسمية لكل الشركات العاملة في نقل وتصدير نفط جنوب السودان، لوقف ضخ النفط عبر خطوط الأنابيب الناقل التى تسيطر عليه الخرطوم، وذلك بشكل تدريجي وخلال 60 يوما تبدأ من الأحد الماضي.

 

ولا تملك جوبا منفذا بحريا لتسويق نفطها، ما يجعلها مجبرة لتصديره عبر أنابيب النفط المار بشمال السودان مقابل رسوم عبور متفق عليها جوبا، ويعتمد جنوب السودان في 98% من إيراداتها على صادراته النفط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى