العرب والعالم

10 ملايين طفل يعملون في الاعمال المنزلية شبيهة أحياناً بالرق

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال، نشرت منظمة العمل الدولية التابعة للامم المتحدة تقريراً يبين الانتهاكات التي يعاني منها ملايين الأطفال العاملين .

 

فتشير تقديرات منظمة العمل الدولية إلى أن نحو 10.5 مليون طفل في أنحاء العالم – معظمهم دون سن العمل – يعملون كخدم في المنازل، في ظروف خطرة وشبيهة أحياناً بالرق.

واشار التقرير انه ثمة 6.5 مليون من هؤلاء العمال الأطفال تتراوح أعمارهم بين 5 و14 سنة، وأكثر من 71 في المائة منهم فتيات.

وذكر التقرير الذي عنوانه “القضاء على عمل الأطفال في الاعمال المنزلية”، إلى أن الأطفال يعملون في منزل صاحب العمل أو منزل شخص آخر، ويؤدون مهام مثل التنظيف والكي والطبخ والبستنة وجلب المياه والعناية بأطفال آخرين ورعاية المسنين.

ويتعرض هؤلاء الاطفال الى عنف جسدي ونفسي وجنسي وظروف عمل سيئة، ويعيشون غالباً منفصلين عن أسرهم بعيداً عن أعين الناس، ويعتمدون بشكل كبير على أرباب عملهم. وينتهي المطاف بكثير منهم إلى الاستغلال الجنسي التجاري.

وتقول كونستانس توماس، مديرة البرنامج الدولي للقضاء على عمل الأطفال التابع لمنظمة العمل الدولية: “إن حالة كثير من الأطفال العاملين في المنازل لا تشكل انتهاكاً خطيراً لحقوق الطفل فحسب، بل عقبة أمام تحقيق العديد من الأهداف الإنمائية الوطنية والدولية”.

وشددت توماس على “الحاجة إلى إطار قانوني متماسك يعرّف بشكل واضح عمل الأطفال في الاعمال المنزلية ويمنعه ويقضي عليه، ويوفر ظروف عمل لائقة للمراهقين عندما يتاح لهم العمل بشكل قانوني”.

وتشير التقديرات إلى وجود 5 ملايين طفل إضافي في العالم فوق الحد الأدنى لسن العمل القانوني في دولهم يؤدون أعمال منزلية مدفوعة أو غير مدفوعة الأجر.

ويدعو التقرير إلى اتخاذ إجراءات منسقة ومشتركة على الصعيدين الوطني والدولي للقضاء على عمل الأطفال في المنازل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: