اخبار العراق

نائب عن دول القانون يطالب وزراء العراقية بالاستقالة او العودة للحكومة

طالب النائب عن دولة القانون عبدالسلام المالكي ،الاثنين، وزراء القائمة العراقية باعلان موقفهم النهائي في مقاطعتهم لجلسات مجلس الوزراء, اما بتقديم استقالتهم بشكل رسمي او عودتهم الى الكابينة الوزارية لممارسة مهامهم.

 

وقال المالكي في بيان اطلع عليه “النور نيوز” اليوم ،ان ” لا بد لوزراء القائمة العراقية المقاطعين لجلسات مجلس الوزراء من توضيح موقفهم النهائي من هذه المقاطعة التي استمرت لفترة ليست بالقصيرة, مبينا ان اشغال مناصب الوزراء المقاطعين بوزراء بالوكالة ليس بالحل المقبول لاسيما وان هذه الوزارات مسؤولة عن تقديم خدمات للمواطنين.

وافاد بان حجة الوزراء في مقاطعتهم متناقضة وليست مقبولة لاسيما وانهم يريدون تلبية المتظاهرين, مشيرا الى انهم ان كانوا فعلا يريدون تلبية مطالب المتظاهرين فان ذلك يتحقق من خلال ممارسة اعمالهم لانهم جزء من السلطة التنفيذية ويتحملون معها مسؤولية تلبية مطالب المتظاهرين من خلال مواقعهم.

واضاف المالكي” اما اذا كانوا يخضعون الامر للمزايدات السياسية والدعاية الانتخابية لغرض الحصول على اصوات الناخبين فان خير طريقة للحصول على الاصوات تأتي من خلال مشاركتهم في اللجان التي شكلتها الحكومة من اجل التفاوض مع المتظاهرين وتلبية مطالبهم, معتقدا ان دخول هؤلاء الوزراء في لجان التفاوض الحكومية وعودتهم للكابينة الوزارية افضل من خيار المقاطعة بالنسبة للمتظاهرين.

ودعا جميع الكتل السياسية بما فيها القائمة العراقية الى” اعلان موقف نهائي وواضح في امر المقاطعة, مؤكدا ان على البرلمان اتخاذ موقف حازم حيال هؤلاء الوزراء, مبينا ان موضوع عودتهم او استقالتهم بات امرا ضروريا يصب في مصلحة الشعب والحكومة حتى يتسنى لرئيس الحكومة اتخاذ اجراءات مناسبة, لافتا الى ان العمل الوطني اليوم يتطلب منا بناء دولة بدلا من استغلال الازمات”.

وبين المالكي ان” خطة الحكومة تقوم على ان يجتمع الوزراء ليتمخض عن اجتماعاتهم قرارات يقوم الوزير على اساسها بادارة وزارته من خلال وجوده وتوجيهاته ومتابعته للعمل والجهد ورصده الميداني لاعمال وزارته لذا فان غياب الوزراء اثر سلبيا على الوزارات التي يديرونها وبالتالي على الخدمات التي تقدمها للمواطنين”.

وكان وزراء القائمة العراقية قاطعوا اجتماعات مجلس الوزراء في الثامن من كانون الثاني الماضي احتجاجا على عدم تنفيذ الحكومة لمطالب المتظاهرين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى