اخبار العراق

الخزعلي يصف محاولة اغتيال الاعرجي بانها شجار

نفى زعيم حركة اهل الحق قيس الخزعلي ، الثلاثاء ، الوقوف وراء محاولة اغتيال القيادي في التيار الصدر حازم الاعرجي، متهما جهات ونفوس ضعيفة باستغلال الحادث لجر الأخوة في الدين والوطن إلى ما لايحمد عقباه ، مشيدا في الوقت نفسه بموقف زعيم التيار مقتدى الصدر والمرجعية الرامي الى التهدئة وإخماد الفتنة.

 

وقال الخزعلي في بيان اطلع عليه “النور نيوز” اليوم، أنه ” في خضم هذه الأيام الحزينة والأليمة التي يمر بها بلدنا العزيز حيث تتزامن الأعمال الإرهابية التي يدفع ثمنها العراقيون على حد سواء مع ذكرى استشهاد الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع) وفي ظل هذه الأجواء زادنا ألما نحن أتباع الشهيدين الصدرين ما حصل خلال اليومين الماضيين وليس ما يؤلمنا طبيعة وحجم المشكلة فحسب بل طريقة التلقف السيء والتوظيف الأسوأ من قبل المتربصين بنا شرا”.

واضاف أنه ” قد حصل خلاف شخصي كما يحدث في كل زمان ومكان ، ولا يخرج هذا الحدث عن شخصيته إن كان احد أفراده من هنا والآخر من هناك”، مشيرا الى ان ” ما حصل شخصي ويعبر عن أصحابه فقط ، لكن نوايا ونفوس ضعيفة أرادت أن تستغل هذا الأمر بجر الأخوة في الدين والوطن والمذهب إلى ما لا يحمد عقباه”.

وتابع الخزعلي ” هناك أدلة تثبت أن ما حدث لم يكن فيه محاولة اغتيال لأحد كما أشيع ، بل مجرد شجار تطور مع الأسف الشديد ليؤدي إلى استشهاد شخصين أحدهما من التيار الصدري والآخر من حركة أهل الحق “، مشيدا ” بموقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والمرجعية الرشيدة الداعي لعدم حمل السلاح وإخماد نار الفتنة وموقفهم في وأد وإنهاء هذه الفتنة”.

وجدد الخزعلي دعوته إلى “الوقوف صفا واحدا بوجه كل المؤامرات الرامية إلى زرع الفتنة ومحاولة النيل من عراقنا الجريح وضبط النفس والتحلي بأقصى درجات الهدوء وتفويت الفرصة على المتصيدين بالماء العكر “، داعيا ” الأجهزة الأمنية الى فتح تحقيق بالموضوع وعرض النتائج حتى تنكشف الحقيقة ويعاقب المسيء”.

واختتم الخزعلي بيانه ” بتذكير الجميع لا سيما وسائل الإعلام التي تتبنى الوقوف مع الحقيقة ومناصرتها بأن تتوخى الدقة في النشر والتثبت من الأدلة والوقائع قبل نقلها مشوهة بقصد او بغير قصد، لأن الخاسر في مثل هذه الفتن هم أبناء البلد الواحد “.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الاثنين،( 3 حزيران 2013)، “أهل الباطل” بمحاولة اغتيال مدير (مكتب الشهيد الصدر) في الكاظمية حازم الأعرجي وبأنهم “تعدوا الخطوط”، وفي حين دعاهم إلى “الرجوع إلى ابيهم الصدر”، أكد أن “القتل والقتال ليس من صلاحيتهم لا في العراق ولا سوريا حتى وإن كانت الحكومة تدعمه”، مطالبا اتباعه بالحداد في جميع مكاتب الصدر لثلاثة أيام.

 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى