العرب والعالم

رايتس ووتش تدعو بورما الى وقف سياسة تحديد النسل ضد أقلية الروهينجا المسلمة

طالبت منظمة (هيومان رايتس ووتش) الدولية المعنية بحقوق الإنسان سلطات بورما بوقف سياسة تحديد النسل ضد أقلية الروهينجا المسلمة التي تحتم على كل عائلة عدم انجاب أكثر من طفلين.

 

ودعت المنظمة الحقوقية الدولية في بيان لها اليوم حكومة بورما إلى وقف إنفاذ تلك السياسة المنتهكة لحقوق الإنسان المنصوص عليها في المواثيق الدولية.

وأشارت المنظمة إلى أن تلك السياسة التمييزية قد فرضت ضد أقلية الروهينجا المسلمة ببورما جنباً إلى جنب مع قوانين تُلزمُ من ينشدون الزواج من الروهينجا بالحصول على إذن من السلطات يكبدهم أموالاً طائلة ثم لا يحصلون عليه إلا من بعد مدد طويلة قد تصل إلى العامين.

وفي خبر اخر ذكرت وكالة أنباء الروهنجيا ان بوذييين متطرفين اشعلوا النار في أكبر مركز إسلامي في بلدة “لاشو” في ولاية “شان” في بورما؛ حيث يضم ‏مسجداً وداراً للأيتام، وذلك في الثامنة مساء بتوقيت بورما ( 3 بتوقيت جرينتش).‏

وتفيد المصادر الموثوقة لوكالة أنباء الروهنجيا أن رجلاً بوذياً اعتدى على امرأة في البلدة؛ مما اضطر الناس نقلها إلى المستشفى العام، وعلى أثر تلك الحادثة تجمع عدد من البوذيين الغوغائيين وزعموا أن الرجل المعتدي من المسلمين، فحاصروا المركز الإسلامي وأضرموا النار في المسجد ودار الأيتام.‏

وتفيد المصادر الموثوقة لوكالة أنباء الروهنجيا أن الإطفائيين لم يباشروا إخماد الحريق بحجة أنهم لم يتلقوا أي تعليمات للقيام بذلك.‏

وتؤوي دار الأيتام في المركز الإسلامي أكثر من 200 طالب يتيم عاجز وفقير، مع وجود خمسة مساجد ودار للأيتام في جميع أنحاء البلدة ‏التي يسكنها 1500 عائلة مسلمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى