الخارجية البريطانية تستنكر تفجيرات العراق وتدعو الى حوار وطني

استنكرت وزارة الخارجية البريطانية التفجيرات التي يشهدها العراق.

 

وقال الوزير بوزارة الخارجية البريطانية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أليستر برت، في بيان له إن “عراق المستقبل لا مكان فيه للإرهاب، وإن المملكة المتحدة ستستمر في دعم من يسعون لبناء ديمقراطية مستقلة ومزدهرة في العراق”.

وأضاف “أشعر بغاية الحزن بعد التفجيرات التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد، والتي قتلت دون تفرقة العشرات من المدنيين من بينهم أطفال”، مشيرا إلى أن”الحكومة البريطانية تدين هذه الهجمات التي تأتي عقب أحداث مؤسفة عديدة شهدتها مناطق مختلفة من العراق خلال الأسابيع الأخيرة”.

وقال المسؤول البريطاني إن “الإرهاب لا مكان له في عراق المستقبل، وعلى جميع الأحزاب فى العراق الوقوف متحدين في وجه الإرهاب”، مضيفا أنه تحدث خلال الأسبوع الماضي مع وزير الخارجية، هوشيار زيباري، لبحث آخر التطورات وللتعبير عن العزاء في ضحايا أحداث العنف الأخيرة.

وأوضح أنه “على الحكومة العراقية أن تبدأ في حوار وطني حقيقي، يستطيع تخفيف المصاعب التي يواجهها العراق ومنع المتشددين من استغلال القلق في البلاد لصالحهم، وان المملكة المتحدة ستستمر في دعم الجهود العراقية الساعية إلى بناء بلد ديمقراطي ومستقر ومزدهر”.

ويشهد العراق وبشكل شبه يومي طيلة شهري نيسان الماضي وايار الحالي تفجيرات وعمليات اغتيال تطال مدنيين وقوات الامن، وسط ازمة سياسية حادة.

mohammed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *