رياضية

ليبيريا تهزم العراق وديا ببغداد في تجربة ودية استعدادا لكأس العالم

فاز منتخب ليبيريا على المنتخب الوطني العراقي بهدف واحد دون مقابل في المباراة التجريبية التي جرت بينهما عصر الاثنين في ملعب الشعب ببغداد ضمن استعدادات العراق لمواجهة سلطنة عمان في تصفيات اسيا المؤهلة لكاس العالم في البرازيل عام 2014 والتي ستقام  في الرابع من الشهر المقبل.

 

وذكر موقع “كورة” انه قاد المباراة  طاقم تحكيم دولي سوري مؤلف من شادي عصفور حكما للوسط ساعده أنس صبح وحسام فريح.. وجاءت النتيجة مخالفة لمجرى المباراة التي سيطر عليها العراقيون عليها باستثناء فرصة وحيدة  نادرة للمنتخب الليبيري احرز منها ماركوس هدف فوز فريقه في الدقيقة 49 من اللقاء بتسديدة على يمين الحارس نور صبري.

وفرض المنتخب العراقي سيطرة مطلقة على دقائق الشوط الاول الذي كان احادي الاتجاه لفائدة اصحاب الارض غير ان الملاحظة التي سجلت عليهم هي كثرة المحاولات الضائعة قرب الخشبات حيث تجاوزت عشر فرص حقيقية لهز الشباك افرط مصطفى كريم في اضاعة النسبة الاكبر منها، بينما تولى همام طارق وعلي عدنان ونشأت اكرم وخلدون ابراهيم اهدار الفرص المتبقية، واغلبها من مواجهات مباشرة مع الحارس الليبري الذي تحمل ضغطا مستمرا واستطاع النجاح في الدفاع عن مرماه.

وبدا الفريق الليبيري متواضع المستوى لا يجاري العراقيين في شن الهجمات أو حيازة الكرة ، لاعبو الفريق الضيف أكتفوا بالدفاع داخل ساحتهم وقد وفقوا في انهاء النصف الاول بالتعادل السلبي رغم تعدد المحاولات العراقية لتسجيل الاهداف.

 واجرى المدرب بتروفيتش ثلاثة تغييرات دفعة واحدة  لتشكيلته مع انطلاقة الشوط الثاني املا برفع القدرة التهديفية لدى الفريق، فاشرك اسامة علي وسيف سلمان وامجد راضي بدلا عن سعد عبد الامير وخلدون ابراهيم ومصطفى كريم وزادت السيطرة العراقية على اجزاء الملعب ومعها تواصل مسلسل الفرص الضائعة التي استهلها نشأت أكرم بانفراد مع الحارس شيرمان الذي تصدى بشجاعة لكرة اكرم القوية من داخل منطقة الجزاء  في الدقيقة 53 تلاه سيف سلمان بتسديدة من خارج منطقة الجزاء استقرت في احضان الحارس عند الدقيقة 62.

وجاءت ثالث محاولات الشوط الثاني برأسية لامجد راضي في الدقيقة 68 نجح الحارس الليبري مجددا في ايقاف خطرها وابعد  المدافعون كرة زاحفة الى الشباك من امجد ذاته بعد اجتيازها للحارس الليبيري في الدقيقة 74.

واضاف المدرب بتروفيتش تبديلين اخرين بزجه لهلكورد ملا محمد وحيدر صباح بدلا عن وليد سالم وهمام طارق كما خرج امجد راضي مصابا ليشارك مكانه مهند عبد الرحيم الذي سجل حضوره بمحاولة ضائعة امام الحارس في الدقيقة 81.

وحافظ منتخب ليبيريا على تفوقه معتمدا في الفوز الذي سجله على امكانيات حارسه شيرمان ممن كان سببا في كسب فريقه للنتيجة بفضل اجادته الدفاع عن شباكه بمنتهى الابداع.

وشكلت اللقاءات التجريبية عامل احباط للمشجعين العراقيين بعد تعذر اقامة اية مباراة واعتذار منتخبي اليمن وايران عن اللعب مع المنتخب الوطني في اللحظات الاخيرة كما ان مباراة ليبيريا نفسها كانت مهددة بالالغاء بعد تاخر وصول الفريق الليبري جراء حجوزات الطيران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى